بعد إعلان منظمة الصحة العالمية أن فيروس إيبولا وباء عالمي وإعلان حالة الطواريء في مجال الصحة العامة على مستوى العالم ، وقد أكدت رئيسة منظمة الصحة العالمية مارغريت تشان إن فيروس إيبولا يعتبر الأخطر والأكبر منذ أربعة عقود.

ونقلت قناة إسبانية قول تشان إن فيروس إيبولا ينتقل وسط البشر عن طريق الإفرازات واللعاب والبصاق، مضيفة أن هذا الفيروس قضى على حياة أكثر من 900 شخص في أفريقيا.

ونصحت تشان بـ5 أشياء لتفادي نشر فيروس إيبولا بين البشر وضمت :



1- تجنّب كل إتصال مع الأجهزة المصابة من الدم وسوائل الجسم الأخرى من البشر والحيوانات حياً أو ميتاً من المرضى.

2- في حال زيارة أي بلد ينتشر فيها الفيروس فلا بد من عدم الاختلاط بأي مريض يعاني من فيروس إيبولا.

3- عدم ممارسة علاقات جنسية فى أي بلد تنتشر فيها الفيروس إلا بعد التأكد من خلال إجراء فحوصات وذلك حتى يتم منع انتشار الفيروس.

4- الأشخاص المسؤولين عن رعاية مرضى الإيبولا يجب أن يعملوا تحت التدابير اللازمة من النظافة كغسل اليدين وارتداء ثوب نظيف، وقناع وقفازات وحماية العين.

5- الأعراض الرئيسية لفيروس الإيبولا، هي: حمى، ضعف العضلات، الصداع، القيء الإسهال والنزيف، وفي حال وجدت أي من هذه الأعراض فعلى الشخص أن يقوم بتغطية وجهه وأنفه ويتمّ عزله عن الأشخاص الآخرين وإخبار السلطات.