كلما قلتُ أني تحررت من الماضي




كلما قلت أني بالحياة سعيدة

أجد نفسي غارقة بين الذكريات


فبها الشوق والحنين وبها الألم والأنين

ذكريات وكأنها محفورة بين طيات حياتي

ذكريات منها سعيدة وهي التي تدفعني للحياة

ومنها الحزينة التي تجرح سعادتي

وترميني في ظلام يعذبني يسرق النوم من عيني

فبات القلب حزين فذهبت للبحر أشكي له فهو صديقي


الذي أروي له عن فرحي وعن حزني

وهو دواء جرحي لا طالما ذهبت له


واعاد لي بسمتي