أعزكم الله تعالى، وأحبكم، ورفع شأنكم، وأعلى ذكركم
من مات من المسلمين، وعليه صيام قضاه عنه وليه لقوله -صلى الله عليه وسلم- : "من مات وعليه صوم، صام عنه وليه" رواه البخارى (3/16).
وقوله لمن جاءه يسأله : إن أمى ماتت، وعليها صوم شهر أفأقضيه عنها ؟ قال -صلى الله عليه وسلم- : "نعم ، فدين الله أحق أن يقضى" رواه البخارى (3/46).