كن فى الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل ) أخرجه البخاريُّ).

وكان ابن عمر رضي الله تعالى عنه يقول : إذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح ، وخذ من صحتك لمرضك
، وفي حياتك لموتك.

" مالي وللدنيا إنما مثلي ومثل الدنيا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها" رواه بن حبان .

وقول على بن أبى طالب "إن الدنيا قد ترحلت مدبرة وإن الآخرة قد ترحلت مقبلة ولهما بنون فكونوا من أبناء الآخرة إن استطعتم ولا تكونوا من بني الدنيا فإن اليوم عمل ولا حساب وغدا حساب ولاعمل"


فحي على جنات عدن، فإنها
منازلك الأولى، وفيها المخيم
ولكننا سبي العدو، فهل ترى
نعود إلى أوطاننا ونسلـــــــم؟
وقد زعموا أن الغريب إذا نأى
وشطت به أوطانه فهو مُغـدم
وأي اغتراب فوق غربتنا التي
لـها أضحت الأعداء فينا تحكم؟
من كتاب صفة الجنة لمحمد بن ابي بكر رحمه الله