ولإفطار الصائم فضل عظيم عند الله عز وجل كما ذكر ذلك فى أحاديث كثيرة نذكر منها :
عن زيد بن خالد عن النبى صلى الله عليه وسلم قال : ( من فطر صائماً فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شئ ) . أخرجه احمد ، والنسائى ، والترمذى، وابن ماجة ، وخرجه الطبرانى من حديث عائشة " .

وزاد : ( وما عمل الصائم من أعمال البر إلا كان لصاحب الطعام ما دام قوة الطعام فيه ) .
وخرج بن خزيمة فى صحيحه من حديث سلمان مرفوعاً حديثاً فى فضل شهر رمضان وفيه : ( وهو شهر المواساه وشهر يزداد فيه رزق المؤمن ، من فطر فيه صائماً كان مغفرة لذنوبه ، وعتق رقبته من النار ، وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شئ قال : يارسول الله ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم . قال :يعطى الله هذا الثواب لمن فطر صائماً على مذقة لبن أو تمرة أو شربة ماء ، ومن أشبع فيه صائماً سقاه الله من حوضى شربة لا يظمأ بعدها حتى يدخل الجنة .
وفى الحديث الصحيح : ( اتقوا النار ولو بشق تمرة ) .