●البخل بالصدقة^^^■■
من وظائف هذا الشهر الإكثار من الصدقة ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير فإذا كان رمضان كان كالريح المرسلة التي تأتي بكل خير، ومن الناس من هو بخيل فإذا جاء رمضان ازداد بخله أعني بخله بالصدقة وأعمال البر، أما فيما لا ينفع وفي المأكولات والمشروبات والترفيه عن النفس فهو مسرف غاية الإسراف، وقد قال تعالى وَمَنْ يَبْخَلْ
فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ)¤◆¡¡
<><><>◆◆◆¡¡¡
●التوبة الظاهرية^^^■■
كثير من الناس يعلن توبته في هذا الشهر المبارك ، فتراه ملتزما بأداء الصلوات وغيرها من الفرائض ومقلعا عما اعتاده من المعاصي، وليس في نيته الدوام على ذلك، وهذا مكر لا يحبه الله تعالى، (وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ)¤¤◆¡¡ ومن الناس من يتوب من كثير من المعاصي الظاهرة، ويغفل عن معاصي القلوب مع أنها أخطر، والواجب على من أراد أن يجعل من هذا الشهر شهر مغفرة أن يقلع عن جميع الذنوب الظاهرة والباطنة وأن يندم على اقترافها وأن يعزم على عدم العود إليها ●●○○¡¡¡
<><><>¤¤¤¡¡¡