مدفع الإفطار
من أبرز مظاهر الاحتفال بشهر رمضان في بعض الدول العربية
مدفع الإفطار،
وحصلت هذه الصدفة في مصر بمدينة القاهرة، وتحديداً في عهد
المماليك،
خلال شهر رمضان المبارك للعام 865 هجرية،
اثناء حكم السلطان المملوكي خشقند، حيث أراد تجربة مدفع
جديد حصل عليه لتسليح الجيش،
وصادف أن تم إطلاق المدفع وإجراء التجربة، في وقت المغرب
بموعد الافطار، فظن الناس بأن السلطان قام باطلاق المدفع للإبلاغ
عن موعد الإفطار،
وخرجت جموع أهالي القاهرة إلى قصر السلطان لشكره على هذا
الابتكار الذي استحدثه، وعندما شاهد السلطان مدى سرور الاهالي،
أصدر أوامره لإطلاق المدفع بشكل يومي ولثلاث مرات يومياً
أي في وقت الإفطار ووقت السحور ووقت الإمساك،
وذلك طيلة شهر رمضان المبارك،

ومنذ ذلك الحين انتشرت فكرة مدفع رمضان،
حيث انتقلت أولاً من مصر إلى بلاد الشام، ثم إلى الخليج العربي،
ومن ثم إلى آسيا لتعم كافة العالم الاسلامي بما فيها اندونيسيا
التي اعتمدته رسمياً في عام 1944 ميلادية.
واستمر الحال على هذا المنوال حتى يومنا هذا.