البرنامج الإيمانيِّ الرمضانيِّ
وجدولُ الطاعاتِ والعبادات
1- اعلم أنَّ العبادةَ ليست بكثرتِها ولا بِكَمِّها، بل بتوفيق الله تعالى، فمدارُ الأمرِ كُلهِ أن تسأل اللهَ التوفيقَ لمراضيه،وأن يستعملكَ اللهُ في طاعته ولا يستبدلك، وأن يرزقك الإقبالَ عليه، فلا إقبال على الله الا بالله!
2 أصلح نيتكَ من الآن وجدد نيتك، وانوِ خيراً وانوِ ألا تترك باباً من أبواب رحمةِ الله ولا عملٍ صالحٍ حتى يكون لك منه نصيب وقل: " يا رب إن أحييتني إلى رمضان... لترين ما أصنع!!".
3 أبدأ من الآن وهذب نفسكَ وألزِمهَا التقوى من الآن ، وأبدأ أعمال رمضان التي تريدُها في رمضان من الآن من كثرة قراءة القرآن وقيام الليل... إلخ
4 كن داعيةً في رمضان واحرص على دعوة أحبابك وزملائك وكل المحيطين بك تُذكِرُهم بالله في حدود ما تعلم.
5 الحرص من الآن على صلاة الجماعة والحرص الشديد على حضور تكبيرة الإحرام وهيا بنا نطبق حديث أنس الذي قال فيه : " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من صلى لله أربعين يوماً في جماعة ، يدرك التكبيرة الأولى ، كتب له براءتان: براءة من النار وبراءة من النفاق" فهيا بنا من الآن أحسب الأربعين يوماً من اليوم.
6 الحرص على صلاة النوافل وجميع السنن امتثالاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم " من صلى لله في يومٍ وليلةٍ ثنتى عشرةَ ركعة بُنيَّ له بيتٌ في الجنة: أربعاً قبل الظهر وركعتين بعدها ، وركعتين بعد المغرب ، وركعتين بعد العشاء ، وركعتين قبل صلاة الغداة".
7 الإقبال على كتاب الله تعالى تلاوةً وتدبراً حفظاً، وإياك أن يمر الشهرُ دون أن تختم ختمتين على الأقل، وإن زدتَ زادَ اللهُ لك ، وعليك بكتاب تفسيرٍ يصحبك طيلة الشهر.
8 بادر بصلةِ رَحِمِكَ وابدأ من الآن بالتهنئة وإياك إياك من قطيعة الرحم " فهل عسيتم إن توليتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم" وتذكر ما قاله حبيبُك صلى الله عليه وسلم " ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي إذا قُطِعت رحمُه وصلها !".
9 الحرص على حضور مجالس العلم في المساجد وغيرها والاستفادة منها وسؤال العلماء فإنها رياض الجنة حقاً.
10 الدعاء الدعاء الدعاء فإن أسباب الإجابة متوفرة .. الدعاء عند الإفطار يغفلُ عنه كثير من الناس وفي دبر الصلوات وفي كل الأوقات، عوِّد نفسك على طول الدعاء وأبدأ بحفظ المأثور من الآن.
11 عليك بأيسر عبادة وأعظمها أجراً ألا وهي "ذكر الله" على كل حال.
12 عود نفسك من الآن على المكوث في المسجد فترات أطول بعد الصلاة وعند الفراغ من الأعمال فإن المكوث في المساجد هذه الأيام بنية الاعتكاف عبادةٌ عظيمة.
13 دفع صدقة يومية قدر الطاقة وأقل القليل ولو جنيهاً واحداً وتذكر أن النبي كان أجود ما يكون في رمضان "ولرسول الله أجود بالخير من الريح المرسلة" وخير الصدقة صدقةٌ في رمضان.
14 لا تفوتك عمرة رمضان ، فإن كنت ستعتمر فهنيئاً لك بأجر حجه ، وإن لم يكتب الله لك العمرة هذا العام فلا تفوتك هذه العمرة " من صلى الفجر في جماعة فم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ، ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجه وعمرة تامة تامة تامة "
15 اجعل بيتك ربانياً – ولا تكن أنانياً – وأشرك جميع أهلك ومن تعرف في الأجر واجعلهم يشعرون بقيمة الشهر واجتمع معهم على ختم القرآن وذكر الله .
16 احرص على صلاة التراويح في المسجد واحرص على قيام أول ليلة من رمضان وهي ليلة الرؤيا ولا تفوتها كي تنال فضيلة قيام رمضان كله واحرص على ألا تنصرف إلا مع الإمام ليُكتبَ لك الأجرُ كاملاً.
17 أستعد لإطعام المساكين وإفطار الصائمين من فقراء الحي ولو على تمره وتذكر حديث النبي من فطر صائماً فله مثل أجره.
18 عليك بهذا الحديث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للصحابه " من أصبح منكم اليوم صائماً؟ فقال أبو بكر: أنا، قال من عاد منكم اليوم مريضاً؟ فقال أبو بكر: أنا، قال من شَهِدَ منكم اليوم جنازة؟ قال: أنا ، قال من أطعم اليوم مسكيناً؟ قال أبو بكر: أنا ، فقال النبي ما أجتمع هذه الخصال في رجلٍ إلا دخل الجنة".
19 تذكر مِحَنَ إخوانك في جميع بلاد الإسلام واحمدِ اللهَ على ما أنت فيه، ولا تحرمهم من دعوةٍ صادقةٍ لهم.
20 احرص على صلاة المغرب في جماعةٍ في المسجد ولا تنشغل بالإفطار وإياك أن تضيعَ سنةَ العشاء البعدية وهما ركعتان بعد العشاء وقبل القيام.