فسر ابن سيرين حلم رؤيا البطيخ : هو مرض أو رجل ممراض ، وقيل إن إصابته إصابة هم من حيث لا يحتسب ، وقيل إن الأخضر الفج منه الذي لم ينضج صحة جسم ومن رأى كأنه مد يده إلى السماء فتناول بطيخاً ، فإنه يطلب ملكا ويناله سريعا وحكي أن رجلاً رأى كأنه رمي في داره بالبطيخ فقص رؤياه على معبر ، فقال له : يموت بكل بطيخة واحد من أهلك ، فكان كذلك والبطيخ الأخضر الهندي رجل ثقيل الروح بارد في أعين الناس .
أما تفسير النابلسي لحلم رؤيا البطيخ : هو في المنام رجل صاحب هموم ، فمن رآه أصابه هم لا يدري عاقبته ومن رأى : أنه يأكل البطيخ فإنه يخرج من السجن ، لقوله تعالى : { فابعثوا أحدكم بورقكم هذا إلى المدينة، فلينظر أيهما أزكى طعاماً، فليأتكم برزق منها } يعني البطيخ ، قال ابن سيرين : من رأى أنه مد يده إلى السماء فأخذ بطيخاً فإنه يطلب ملكاً ويناله سريعاً ، وأما البطيخ الهندي ، فمن رآه قد أعطاه للناس ، فإن يكون ثقيلاً بارداً في أعين الناس ، أو يتكلم بكلام ثقيل ، والمطبخة رجال ذووهم ، والبطيخ جيد لمن أراد أن يحب شخصاً آخر ، ولمن يريد أن يختن شخصاً آخر ، ومن أراد أن يعمل الأعمال فإن البطيخ رديء له ويدل على البطالة ومن رأى : أن البطيخ يرمى في دار فإنه يموت من أهله بعدد كل واحدة منه ، والبطيخ في المنام مرض ، والأخضر الفج الذي لم ينضج منه صحة للجسم ، والبطيخ الأخضر بلدة أو ولد أو زوجة ، والبطيخ الأصفر نساء أو رجال لهم ثناء حسن وخير . وربما دل على المرأة ذات الخصال الجميلة ، أو العيوب الرديئة لخشونة القشرة وصفرة اللون الأحمر يدل على أصناف الحلي .
وتفسيرحلم رؤيا البطيخ لابن شاهين : أما البطيخ الأصفر فإنه يؤول بالمرض والسقم خصوصاً لمن أكله ، وكذلك قطفه وجمعه فيؤول بالمرض وأكله أبلغ ، وقيل البطيخ الأصفر يؤول برجل كثير الأحزان ، فمن رأى أنه أصاب بطيخاً أصفر وأكل منه فإنه يقع في هم لا يجد الخلاص منه . وأما البطيخ الأخضر فالحلو منه يدل على منفعة ومن رأى بطيخاً أخضر حلواً في أوانه ويأكل منه فإنه يدل على زوال غم بمقدار ذلك وبمقدار ما بقي منه يؤول بحصول هم وغم ، والبطيخ الأخضر في أوانه خير من البطيخ الأصفر والصغار منه أجود من الكبار وليس فيه مضرة ومن رأى أن عنده بطيخاً كثيراً فإنه يدل على وقوعه في العناء والبلاء بحيث لا يرى له علاج ومن رأى بطيخاً في أوانه فإنه يدل على إمرأة ذات منفعة وعيش ، وقيل البطيخ الذي لم ينضج يدل على صحة الجسم ومن رأى أنه يأكل بطيخاً فإنه يخرج من الغم ، وإن كان في الحبس فإنه يطلق لقوله تعالى { فابعثوا أحدكم بورقكم هذه إلى المدينة فلينظر أيها أزكى طعاماً فليأتكم برزق منه } قال المفسرون هو البطيخ من أي نوع كان سواء كان أخضر أو أصفر ، وقيل البطيخ الهندي يؤول برجل ثقيل الروح بارد الهمة ليس له بهاء في أعين الناس وبالمجمل فإن رؤيا البطيخ مطلقاً يؤول على خمسة أوجه : مرض وامرأة وغلام ومنفعة وعيش ، خصوصاً إن كان حلواً