السؤال
أنا مسلمة مصرية أسكن في دولة زامبيا، هنا في زامبيا جاليتان كبيرتان: الأولى الصوماليون ويتبعون السعودية في بداية رمضان، والجالية الهندية ويتبعون جنوب إفريقيا، وحجتهم أنها أقرب الدول التي بها مركز إسلامي كبير ويستطلعون فيه الهلال، وأما المصريون فيتبعون مصر في بداية رمضان. فأيهم أتبع؟





الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فيجب في الأصل على أهل كل بلد أن يتحروا الهلال ويعتدوا برؤيته في بلدهم لا في البلاد الأخرى, وذلك أن اختلاف المطالع معتبر ولكل بلد رؤيته على القول الراجح المفتى به عندنا, فالواجب عليكم أن تتحروا الهلال في البلد الذي تقيمون فيه، فإن رأيتم الهلال فذاك وإلا أكملوا عدة شعبان, فإن وجد من يعتني بأمر الهلال في البلد الذي تقيمين فيه، فينبغي لكم اتباع قوله, وإن لم يوجد من يعتني بأمر الهلال عندكم فاقتدوا برؤية أقرب البلاد إليكم.