صوم رمضان واجب بالكتاب، والسنة، والإجماع؛ فأما الكتاب فقول الله تعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ (1) عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ " [البقرة:183]، وقال: " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًىً لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَن شَهِدَ (2) مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ " [البقرة: 185].■■■
وأما السنة، فقول النبي صلى الله عليه وسلم: "بُني الإسلام على خمس؛ شهادة أن لا إله إلا اللّه، وأن محمداً رسول اللّه، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان، وحج البيت"(3).■■■
وفي حديث طلحة بن عبيد اللّه، أن رجلاً سأل النبيصلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول اللّه، أخبرني عما فرَض الله عَليَّ من الصيام ؟ قال: "شهر رمضان". قال: هل عليَّ غيره ؟ قال: "لا، إلا أن تطّوَّع"(4).■■■
وأجمعت الأمة على وجوب صيام رمضان، وأنه أحد أركان الإسلام، التي عُلِمَت من الدين بالضرورة، وأن مُنْكِرَه كافرٌ، مُرْتد عن الإسلام.■■■
وكانت فَرْضيتُه يوم الاثنين، لليلتين خلتَا من شعبان، من السنة الثانية من الهجرة.¤¤¤♡
☆☆☆