عن عبد الله بن عمرو، قال:
قيل لرسول الله ﷺ: أيُّ الناسِ أفضل؟
قال: ((كُلُّ مخْمومِ القلبِ، صدوق اللّسان))
قالوا: صدوق اللّسان نعرفه، فما مخمومُ القلب؟ قال: ((هو التَّقيُّ النَّقيُّ لا إثم فيه ولا بغي ولا غلَّ ولا حسد))
رواه ابن ماجة (٤٢٠٦)، وصحح إسناده المُنذري.
❁ قال بعضُ السَّلف: أفضلُ الأعمالِ سلامةُ الصُّدور، وسخاوةُ النُّفوس، والنَّصيحةُ للأمَّة؛ وبهذه الخصال بلغَ من بلغ، لا بكثرة الاجتهاد في الصَّوم والصَّلاة.
.
["لطائف المعارف" لابن رجب: ص٢٦٧].