الظلم يازمن الأسى ظلُماتُ
من عين من بذر الدجى تقتاتُ
فرعون أوغل في النفوس مخلفا
شغف النجاة وهل هناك نجاة ُ؟
إطغوا ..هو التاريخ خير مدوّن
وبطرسه لا تُعرفُ الممحاةُ
أبكي على طلل المدائن جنة
ماتت وكم عاثت بها الحيّاتُ
كانت بلون واحد ماشابها
كدر وما تاهت بها الطرقات
الشام واليمن السعيد ومصر
والعرب البقية في التوحد ذاتُ
حلم بحجم الشمس أطفأ نوره
عمّن نلوم وكلنا علّاتُ ؟