عن أَنَسٍ، قَالَ: ( "كَانَ النَّبِيُّ (صلى الله عليه وسلم) يَغْسِلُ، أَوْ كَانَ يَغْتَسِلُ بِالصَّاعِ إِلَى خَمْسَةِ أَمْدَادٍ، وَيَتَوَضَّأُ بِالْمُدِّ"☆☆☆
♡♡♡¡¡¡
مناسبة الحديث للباب:
يبين الحديث القدر الذي كان يغتسل به النبي (صلى الله عليه وسلم) هو وزوجته عائشة، وهذا ما وافق الباب.
♡♡♡¡¡¡
التعريف بالراوي: ☆☆☆
أنس بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد بن حرام بن جندب بن عامر بن غنم بن عدي بن النجار الأنصاري النجاري، أبو حمزة المدني، وأمه: أم سليم بنت ملحان بن خالد بن زيد بن حرام، خادم النبي (صلى الله عليه وسلم)، حيث إنه خدم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عشر سنين مدة مقامه بالمدينة، ودعا له النبي (صلى الله عليه وسلم) بالبركة في المال والولد والعمر، وتُوفِي في عام اثنتين وتسعين هجرية. ★★★
♡♡♡¡¡¡
معاني المفردات: ☆☆☆
قوله: "يَغْسِلُ": الغسل لغة الإسالة، وشرعًا إيصال الماء إلى جميع ظاهر الجسد بنية رفع الجنابة.
قوله: "ِالصَّاعِ": الصاع مكيال تكال به الحبوب يسع أربعة أمداد، والمد بمقدار ما يملأ الكفين.
قوله: "أَمْدَادٍ": كيل يساوي ربع صاع، وهو ما يملأ الكفين
. ♡♡♡¡¡¡
المعنى الإجمالي: ☆☆☆
ينقل أنس بن مالك (رضي الله عنه) كيفية غسل رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من الجنابة، حيث روى أنه كان يغتسل بالصاع والمقدر بأربعة أمداد،المقدر بما يملأ الكفين، ولم يقل ماؤه عن أربعة أرطال، ولم يزد على ستة عشر رطلاً، وقد اختلفت أحواله باختلاف البرودة والحرارة، أو باختلاف عسر الماء ويسره، ومن هنا كان ماء الغسل غير خاضع للتحديد بالإجماع؛ لذا قال النووي: "أجمع المسلمون على أن الماء الذي يجزئ في الوضوء والغسل غير مقدر، بل يكفي فيه القليل والكثير، إذا وجد شرط الغسل، وهو جريان الماء على الأعضاء"، وإن كان الأولى عدم التبذير والتوفير. ☆☆☆
الذي تستريح إليه النفس أن الماء كالمال، والمتطهرين كالمنفقين، فكما أن تبذير المال شرعًا يختلف باختلاف قدرة المالكين، فما يعد تبذيرًا بالنسبة لشخص قد يعد تقتيرًا بالنسبة لآخر، ويختلف باختلاف أبواب الإنفاق كذلك، فما ينفق في الخير غير ما ينفق في الشر كذلك الماء، قد يكون محتاجا إليه فيلزم التقليل وقد يكون كثيرًا فائضًا على الحاجة ويقصد المسلم زيادة النظافة أو التبرد فيباح الكثير.
♡♡♡¡¡¡
ما يؤخذ من الحديث: ★★
1- حث الإسلام على الطهارة والنظافة للمسلم.
2- الاقتصاد في الماء ولو كان على نهر جاري.
3- حرص الصحابة على نقل أفعال النبي (صلى الله عليه وسلم).☆☆☆