الركُوعُ، وهو مجمع على فرضيته؛ لقول للّه تعالى: " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا" [الحج: 77].
بمَ يتحَقَّقُ ؟ يتحقق الركوع، بمجرد الانحناء، بحيث تصل اليدان إلى الركبتين، ولا بد من الطمأنينة فيه؛ لما تقدم في حديث المسىء في صلاته: " ثم اركع حتى تطمئن راكعاً". وعن أبي قتادة، قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم: "أسوأ الناس سرقة، الذي يسرق من صلاته". قالوا: يارسول للّه، وكيف يسرق من صلاته ؟ قال: "لا يتم ركوعها، ولا سجودها". أو قال: "لا يقيم صلبه في الركوع والسجود"(1). رواه أحمد، والطبراني، وابن خزيمة والحاكم، وقال: صحيح الإسناد. وعن أبي مسعود البدري، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تجزئ صلاة، لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع والسجود"(2). رواه الخمسة، وابن خزيمة، وابن حبان، والطبراني، والبيهقي، وقال: إسناده صحيح. وقال الترمذي: حسن صحيح، والعمل على هذا عند أهل العلم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم، ومن بعدهم، يرون أن يقيم الرجل صلبه(3) في الركوع والسجود، وعن حذيفة، أنه رأى رجلاً، لا يتم الركرع والسجود، فقال له: ما صليت، ولو متّ مت على غير الفطرة(4)، التي فطر اللّه عليها محمداً صلى الله عليه وسلم(5). رواه البخاري.