تَكْبيرةُ الإحرامِ؛ لحديث عليٍّ، أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: "مفتاح الصلاة الطهور، وتحريمها التكبير، وتحليلها التسليم"(1). رواه الشافعي، وأحمد، وأبو داود، وابن ماجه، والترمذي، وقال: هذا أصح شيء في هذا الباب، وأحسن. وصححه الحاكم، وابن السكن.
ولما ثبت من فعل الرسول صلى الله عليه وسلم وقوله، كما ورد في الحديثين المتقدمين. ويتعين لفظ: "اللّه أكبر"؛ لحديث أبي حميد، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا قام إلى الصلاة، اعتدل قائماً، ورفع يديه، ثم قال: "اللّه أكبر"(2). رواه ابن ماجه، وصححه ابن خزيمة، وابن حبان.
ومثله ما أخرجه البزَّار، بإسناد على شرط مسلم، عن علي، أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا قام إلى الصلاة، قال:"اللّه أكبر"(3). وفي حديث المسيء في صلاته عند الطبراني، ثم يقول: "اللهّّ أكبر".