يسن للمصلي، أن يقرأ سورة، أو شيئاً من القرآن بعد قراءة الفاتحة، في ركعتي الصبح والجمعة، والأوليين من الظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، وجميع ركعات النفل؛ فعن أبي قتادة، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في الظهر، في الأوليين، بأم الكتاب وسورتين،وفي الركعتين الأخريين، بأمّ الكتاب، ويسمعنا الآية أحياناً، ويطول في الركعة الأولى،ما لا يطول في الثانية(1)، وهكذا في العصر، وهكذا في الصبح. رواه البخاري، ومسلم، وأبو داود، وزاد، قال: فظننا، أنه يريد بذلك أن يدرك الناس الركعة الأولى. وقال جابر بن سمرة: شكا أهل الكوفة سعداً إلى عمر، فعزله، واستعمل عليهم عماراً، فشكوا، حتى ذكروا أنَّه لا يحسن يصلي، فأرسل إليه، فقال: يا أبا إسحق، إن هؤلاء يزعمون أنك تصلي، ولا تحسن تصلي. قال أبو إسحاق: أما أنا واللّه، فإني كنت أصلي بهم صلاة رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، ما أخرم عنها(2)؛ أصلي صلاة العشاء، فأركدُ في الأوليين(3)، وأخفُّ في الأخريين. قال: ذاك الظن بك، يا أبا إسحق. فأرسل معه رجلاً، أو رجالاً إلى الكوفة، فسأل عنه أهل الكوفة، ولم يدع مسجداً إلا سأل عنه، ويثنون عليه معروفاً، حتى دخل مسجداً لبني عبس، فقام رجل منهم، يقال له: أسامة بن قتادة. يكنى أبا سعدة، فقال: أما إذ ناشدتنا اللّه، فإن سعداً كان لا يسير بالسرية، ولا يقسم بالسوية، ولا يعدل في القضية. قال سعد: أما واللّه، لأدعون بثلاث؛ اللهم، إن كان عبدك هذا كاذباً، قام رياء وسمعة، فأطل عمره، وأطل فقره، وعرِّضه بالفتن. وكان بعدُ يقول: شيخ كبير مفتون، أصابتني دعوة سعد. قال عبد الملك: فأنا رأيته بعدُ، قد سقط حاجباه على عينيه من الكبر، وإنه ليتعرض للجواري في الطرق يغمزهن. رواه البخاري(4).
وقال أبو هريرة: في كل صلاة يقرأ، فما أسمعنا رسول اللّه صلى الله عليه وسلم، أسمعناكم، وما أخفى عنا، أخفينا عنكم، وإن لم تزد على أم القرآن أجزأت، وإن زدت فهو خير. رواه البخاري(5).