سيكون الموسم المقبل هو الرابع على التوالي الذي يرتدي فيه لاعبو جوفنتوس قمصان بهر الشعار....



الدوري الإيطالي بحاجة إلى منافس حقيقي لجوفنتوس في الموسم المقبل 277495.jpg



ثلاثي الألوان الخاص بالبطل ، وهو ما يخشى كثيرون أن يقلل إثارة المنافسة على لقب الدوري الإيطالي لكرة القدم بشكل كبير.
ففي الموسم المنقضي الذي اختتمت فعالياته أمس الأحد ، لم يدخل جوفنتوس في منافسة قوية مع أي فريق ولم يبد مهددا بفقدان اللقب ، بل حسمه في أوائل ماي الماضي قبل أربع مراحل من النهاية ، واختتم الموسم برصيد 87 نقطة وبفارق 17 نقطة عن أقرب منافسيه روما وصيف البطل.
وعندما تنطلق منافسات الموسم الجديد في أوت المقبل ، يشارك روما في دوري أبطال أوروبا مجددا مع جوفنتوس ، بينما يأمل لازيو صاحب المركز الثالث في التأهل للبطولة الأوروبية من خلال دور التصفيات.
واختتم جوفنتوس مشواره بموسم الدوري بالتعادل مع هيلاس فيرونا 2-2 أمس الأول السبت ، في نفس المدينة التي افتتح فيها موسمه أمام كييفو في أوت الماضي تحت قيادة المدير الفني ماسيميليانو أليغري الذي حل مكان أنطونيو كونتي.
وقال أليغري في تغريدة بموقع شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" :"من فيرونا إلى فيرونا : 38 مباراة للحفاظ على اللقب. لا يمكنني انتظار البداية الجديدة ، ولكن علينا الاهتمام بشيء ما."
وأيا كانت النتيجة ، فخوض يوفنتوس نهائي دوري الأبطال يشكل أنباء سيئة لمنافسيه المحليين ، حيث سيمتلك حامل اللقب الأموال التي تمكنه من تعزيز صفوفه التي يمكن الاعتماد عليها بالفعل.
فحتى في حالة الخسارة أمام برشلونة سيحصل النادي على جائزة قيمتها 5ر6 مليون يورو (1ر7 مليون دولار) تضاف إلى 15 مليون يورو خصصت له بالفعل من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) نظير مشاركته في الأدوار السابقة بالبطولة الأوروبية.
ويمكن لجوفنتوس الحصول على أربعة ملايين يورو أخرى في حالة تتويجه بلقبه الثالث بدوري الأبطال ، إلى جانب الأموال التي سيحصل عليها من عائدات البث التليفزيوني.
ووعد روما مجددا بأن يكون منافس جوفنتوس محليا ، لكن إنتر ميلان وميلان عليهما استعادة توازنهما بعد موسم مخيب للأمال. فقد أنهيا الدوري في المركزين الثامن والعاشر على الترتيب وأخفقا في التأهل للمشاركة الأوروبية بالموسم المقبل.
كذلك يعيش نابولي ، صاحب المركز الخامس ، حالة من خيبة الأمل خاصة بعد هزيمته على ملعبه أمام لازيو 4-2 في المباراة الأخيرة الحاسمة والاكتفاء بالمشاركة في الدوري الأوروبي مع فيورنتينا صاحب المركز الرابع.


ويرجح أن يكون المقعد الثالث من إيطاليا في بطولة الدوري الأوروبي من نصيب سامبدوريا ، لكن ذلك في حالة رفض الاستئناف الذي قدمه جنوه ضد العقوبة المفروضة عليه من قبل اليويفا.