الإجابة: ينضح موضع الخارج ويصلي؛ فهذا السلس يعتبر غاصبًا لا طاقة للإنسان في دفعه، والله عز وجل يقول: ﴿لا يُكَلِّفُ الله نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا﴾; [الطلاق:7]، ويقول: ﴿لا يُكَلِّفُ الله نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا﴾; [البقرة:286]، ويقول سبحانه في آخر سورة البقرة: ﴿وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ﴾; [البقرة:286]، ولو كان البول متسربًا فهناك آلات حديثة الآن مثل القرب لا بأس بها تحفظ النازل عن الوقوع في الأرض وعن تنجيس المسجد، وقد كانت المستحاضات يصلين والدم ينزل.
!
-------------------والله اعلم