التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة

التحاضير الحديثة


رسالةً من معجبـــــــــــــــــــــ ــــهْ

سيدي العزيز ..... يا شاعر الأحلامْ و الحبِّ و الهيامْ و العواطف الملتهبهْ شكرا....... لقد مزجت بين الماءْ و الأرض و السماءْ في لحظة ...... جعلت من صحراء قلبي جنَّةً

رسالةً من معجبـــــــــــــــــــــ ــــهْ


+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: رسالةً من معجبـــــــــــــــــــــ ــــهْ

سيدي العزيز ..... يا شاعر الأحلامْ و الحبِّ و الهيامْ و العواطف الملتهبهْ شكرا....... لقد مزجت بين الماءْ و الأرض و السماءْ في لحظة ...... جعلت من صحراء قلبي جنَّةً

  1. #1
    الصورة الرمزية لحن الحياة
    لحن الحياة
    لحن الحياة غير متواجد حالياً

    Array
    تاريخ التسجيل: Nov 2013
    المشاركات: 12,735
    التقييم: 751

    Wink رسالةً من معجبـــــــــــــــــــــ ــــهْ

    سيدي العزيز .....
    يا شاعر الأحلامْ
    و الحبِّ و الهيامْ
    و العواطف الملتهبهْ
    شكرا.......
    لقد مزجت بين الماءْ
    و الأرض و السماءْ
    في لحظة ......
    جعلت من صحراء قلبي جنَّةً معشوشبهْ
    * * *
    جعلت قلبي خافقا ...
    جمعته من الشتاتْ
    بعثت في رحابه الحياةْ
    دعوته – بدون إذنٍ منكْ –
    فأنشدتْ عرائس الهوى
    بمهجتي "لبَّيْكْ"
    و كان قبل اليوم – يا رسول عمري – خافقي
    أظنه مجدفا عبر المدى ...
    مسافرا إليكْ
    * * *
    بحثتُ عنك في المرافئِ
    بحثت في الجرائدِ
    بحثت في الكتبْ
    فتَّشت عنكَ في الحدائقِ
    فتَّشتُ في الرُّبى
    فما تركت زهرةً
    إلاَّ نثرت تاجها
    لعلَّني أراكْ
    و لا تركتُ زورقا إلاَّ ركبتهُ
    و لا تركتُ ركنا في جريدةٍ ....
    إلاَّ قرأته ...
    و لا تركت ُ مكتبهْ
    فما وجدتُ - سيدي–
    سوى حدائق مصنوعة من الأفيونْ
    قصائد غريبةِ اللحونْ
    سوى عواطف يشوبها الإبهام
    و أحرف ينتابها الجنونْ
    ما وجدت سيدي –و طالما بحثتْ –
    سوى شواطئ غريبة يغمرها الظلامْ
    ما سمعتُ فيها منشدا
    و لا رأيت مركبا
    * * *
    خياليَ الصغيرْ
    رتَّبته كما تشاء الذكرياتْ
    هنا سفينةٌ صنعتها من ورق
    هنا شجيرة غرستها بجانب الغديرْ
    هنا حديقةٌ قطفت وردها
    هناك أرض طالما درجتُ فوقها ...
    و هاهنا ....
    طريق بيتنا القديــمْ
    و القرية التي تنامْ
    - يا صديقي الأثير –
    على التلال و الربى
    كما تنام الأمنياتْ
    في عيون الراهبهْ
    * * *
    جعلت مني طفلة صغيرةً
    برغم ما مضى من السنينْ
    جعلت من جوانحي
    مرافئا لذكريات عمري الذاهبهْ
    جعلتني أطيرْ
    كما الفراشةُ البيضاءْ
    من زهرة لزهرةٍ ... أدورْ
    أراقص الهواءْ
    شكرا جزيلا - سيدي–
    لقد بعثت في جوانحي
    لواعج الصبى
    * * *
    لطالما بحثت قبل اليوم – يا صديقيَ العزيزْ –
    عن الهوى ...
    فلم أجدْ بداخلي
    سوى صفير الريحْ
    و رجفة الصقيعْ
    و حينما عثرت فيك – سيدي –
    شعرتُ أني الآن
    قد سرت بداخلي الحياهْ
    بعثت عمري الذبيحْ
    أقمت عرش الحب تاجا فوق هامتي
    كتبت قصَّة الهوى
    بأحرف مذهَّبهْ
    * * *
    شكرا جزيلا – سيِّدي –
    و بعد هذا كلِّهِ – و في الأخيرْ –
    إليكَ منِّي قُبلةً مهرَّبهْ
    على جناح صفحةٍ بيضاءْ
    و هذه السطورْ – يا سيِّدي الأثيرْ –


    مما راق لي وأعجبني رسالةً من معجبـــــــــــــــــــــ ــــهْ 3.gif


  2. = '
    ';
  3. [2]
    ايفےـلےـين
    ايفےـلےـين غير متواجد حالياً
    من الاعضاء المؤسسين Array


    تاريخ التسجيل: Feb 2010
    المشاركات: 16,631
    التقييم: 50

    افتراضي رد: رسالةً من معجبـــــــــــــــــــــ ــــهْ

    مشكووووووووووووورة

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي موقع تو عرب ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( و يتحمل كاتبها مسؤولية النشر )