يشخص الاكتئاب عند البشر استناداً لبعض الاعراض الموضوعيه مثل الشعور بالذنب والرغبة الشديدة في الموت والشعور بالحزن وعدم الرغبة في فعل أي شيئ يبعث الابتهاج في النفس, ولكن لعدم مقدرة الحيوانات على التعبير بما تشعر به داخلها حتي اذا كانت قد اصيبت ببعض اعراض الأكتئاب السابقة فيكون تشخيص هذه الحالة صعب بعض الشيئ ولكن هناك بعض الاعراض التي تظهر واضحة في تصرفات الحيوانات تدل عل دخول الحيوان في حالة اكتئاب ومنها انعدام التلذذ وهو عباره عن نقص الرغبه في ممارسة الانشطة المفرحة, وهذا يظهر جلياً في عدم اقبال الحيوان الشديد على الطعام المحبب له او عدم رغبته في اللعب اوممارسته النشاطات اليوميه وعند تعرض تلك الحيوانات لمواجهه بينها وبين حيوانات اخرى اقوى منها فهى تميل غالباً للاستسلام ومن الابحاث التي اجريت حديثاً لتشخيص الاكتئاب عند الحيوانات استخدم القرود, وذلك لان التصرفات العاطفيه تشبه تصرفات البشر كثيراً فيمكن ملاحظة تعابير وجهها واتجاه نظراتها وتصرفاتها فمن خلال تلك الاعراض يمكن للعلماء تحديد ما إذا كانت تمر بفترة حزن ام لا ولكن عارض بعض العلماء تلك الاستنتاجات بسبب ان اغلب القرده والقوارض التي يجرى عليها البحث تكون ولدت وتعيش في اسر الانسان في معامل البحث وحدائق الحيوانات ولذالك تميل في طبيعتها الى الاكتئاب اكثر بكثير من مثيلتها في البيئة الطبيعية لها ولكن تبقى هذه الدراسات قائمة في محاولة من الانسان لفهم اعراض ذلك المرض عند اغلب الحيوانات المسالمه والمفترسه على حد سواء.وقد اجرى الكثير من العلماء دراسات عديده على انوع مختلفه من الحيوانات وقد اسفرت نتائج الابحاث والدراسات ان الحيوانات تشعر بالحزن والاكتئاب واحياناً تبكي بدموع مثل البشر فقد اقيمت دراسه على حيوانات من نفس الجنس فوجدوا ان عندما ترى الحيوانات مثيلتها من نفس الجنس مصابة بمرض يجعلها تتألم او مصابة بجرح او حتي عندما تراها تموت وقتها تشعر الحيوانات بإكتئاب شديد وتٌضرب فترة عن الطعام وتجلس ساكنة ومنفردة.
من المستحيل ان تجد الحيوانات من نفس الجنس تتصارع لتقتل بعضها من اجل أي شيئ وهذا يخالف حال بني البشر الذين تجدهم على مر العصور يتجردون من كل القيم الانسانية ويتقاتلون لأي سبب وعلى كل سبب فلنقتدي برأفة الحيوانات على بني جنسها .
____




الحيوانات تصاب بالاكتئاب 1431375632121.jpg