الذاكرة هي المخزون الذي يحتضن ذكرياتنا وتجاربنا في الحياة، هي خلاصة ما نمرَ به منذ الولادة وحتى اليوم الأخير. وهي أول ما نهرب إليه عندما يعترينا الحنين أو الحزن أو الفرح، ننبش فيها عما يريح قلوبنا وما يبعث الدفء في مشاعرنا وما يصبَرنا على صعاب الحياة.

الذاكرة هي أفضل ما أوجده الله في الإنسان بعد القلب، ففيها تسكن حياتنا، ضحكاتنا ودموعنا، أفراحنا وأتراحنا، وكل ما حلمنا به وما حققناه أو بقي مجرد حلم لم يعرف التحقق بعد.

ومنذ الصغر، يحدونا الشغف في تكوين ذاكرة لا تُنسى، من لحظات وأيام جميلة، إلى رفاق درب وأصدقاء، ونجاحات لا تنتهي. وخلال هذه الرحلة، قد تصادفنا بعض المشاكل والمصاعب واللحظات العصيبة، لكننا نحاول أن نبقيها بعيدةً عن ذاكرتنا لأننا نطمح لتكوين ذاكرة من الأشياء الجميلة فقط.

قد ننجح في ذلك وقد نفشل أحياناً، لكن من المؤكد أن الذاكرة الزاخرة بالأشياء الحلوة تبقى الأقرب إلينا، نعود إليها كل مرة يختلج فيها الحنين إلى والدين فارقانا، أو أصدقاء أُبعدوا عنا قسراً، أو أماكن ما عادت لنا إما لأنها لطفولة وسنوات مرت من حياتنا وانتهت، أو أنها أصبحت ملكاً لآخرين.

كيف نصنع ذاكرةً جميلة؟
سوالٌ قد لا يخطر للكثير منا، كون المعتقد أن الذاكرة تتشَكل تلقائياً نتيجة الأمور الحياتية والتجارب التي نمر بها. لكن من المؤكد أنه يمكننا العمل على صنع ذاكرة أجمل إن اتبعنا الخطوات التالية:

1.عيشي اللحظة كما هي: بنقاوتها وعفويتها وجمالها، لا تصطنعي اللحظات أن تحدث في حياتك بل دعيها تحضر من تلقاء نفسها، لتفاجئك بما تحمله لك من أشياء جميلة.

2.إمنحي القلب والعقل والحواس مزيداً من التفاؤل والمرح والنشاط يومياً، ستجدين مع الوقت أن ليس فقط رئيتك ستكونان مفتوحتان للهواء بل قلبك ومشاعرك أحياناً سيكونون مفتوحين للحياة بأجمل تفاصيلها.

3.إمنحي الحب واقبليه بكل مودة وامتنان، فما يأتينا اليوم بالمجان قد لا نستطيع شرائه بالمال غداً.

4.لا تفوتي أي فرصة للقاء من تحبين، هاتفهيم إن لم يكونوا بقربك، أو ارسلي لهم وروداً أو أمنيات يستشعرون الأمل من خلالها.

5.لا تفوتي فرصة أن تضحكي من جواف قلبك، فالضحكات التي تنبع من القلب تبقى ولا تزول. وتختزنها ذاكرتنا إلى الأبد.



6.لا تندمي على أي شيء مرير واجهته أو أزمة عصفت بك أو حزن غلَف حياتك لبعض الوقت، بل إمسحي دموعك وانتظري غداً أكثر إشراقاً وأجمل لتحملَيه في ذاكرتك.

7.كوني حاضرةً لتسعدي نفسك والآخرين، ولا تخشي من لومة لائم أو حسد أو ضغينة؛ كوني كما تحبين وأنت الرابحة دائماً.

8. سامحي وانسي وتغاضي عن خيبات الأمل والطعن بالظهر، فمن فعل ذلك لا يستحقك وأنت أجدر بأفضل منهم في حياتك.

9.أجمل ما في صنع الذاكرة الجميلة هو أن تحمل براءة طفولتنا وشقاوة مراهقتنا وعزم شبابنا واتزان شيخوختنا، فلا تمحي أياً من هذه الأعمار من ذاكرتك بل إفسحي مجالاً لكل منها. كل مرحلة حملت لك دروساً ومعاني خاصة بها، لذا قدَريها واحفظيها في ذاكرتك للأبد.