من منا أشفق على أبنائه، من تذكر أن ينصح و يوصي و يعظ أبنائه في الوقت المناسب،
كما وصى من أُوتي الحكمة من الله تعالى، أي سيدنا (لقمان بن عنقاء بن سدون)،
إليك الوصايا التى أوصى و و عظ بها إبنه ثاران، و تبلورت في :
وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَ هُوَ يَعِظُهُ :
- إياك و الشرك : يَا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ
- بر الوالدين : وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ
- عدم الطاعة في معصية : وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا - - صحبة الوالدين بالمعروف : وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا -
- صحبة الصالحين : وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
- إياك و إستصغار الذنوب : يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ
- الحث ع الصلاة : يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر : وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ
- الصبر ع البلاء : وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ
- إكرام نفسك التي كرمها الخالق : وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ
- إياك و الخيلاء : وَلا تَمْشِ فِي الأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ
- تمهل و إمش هونا : وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ
- الصوت العالى منكور : وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ
-----
إليكم أبناؤنا لنلحق ركب الصالجين في الدارين