في القرن التاسع عشر، مع البواكير الأولى لمهنة التصوير الفوتوغرافي، حظي المصورين بأهمية وشأن عظيم، فكانوا ضيوفا دائمين على قصور الملوك والنبلاء والأثرياء لتصوير المناسبات الخاصة والعامة، كما لم تخلوا منهم بيوت الناس العاديين في مناسبات نادرة وقليلة كالأعراس والجنائز، فمهنة التصوير آنذاك لم تقتصر على الأحياء بل شملت الأموات أيضا!،فكانت العائلات الثكلى تستدعي المصورين لالتقاط صور تذكارية لجثث أحباءها الراحلين، وكان هذا الأمر عاديا ومتعارفا عليه آنذاك، لا يثير التعجب ولا الاستنكار، ربما لأن الموت نفسه كان امرأ عاديا في تلك الحقبة، حيث كان الأطفال يموتون بالجملة بسبب أمراض بسيطة، وكانت آفات كالسل والجدري والحمى الصفراء تحصد ملايين البشر حول العالم.
الأمر الذي قد يفسر لنا سر التقاط صور الموتى هو غلاء التصوير الفوتوغرافي في ذلك الزمان، فلم يكن باستطاعة جميع الناس التقاط الصور، ذلك أن التصوير الفوتوغرافي كان من الرفاهيات والكماليات التي لم تكن متاحة سوى للأغنياء والمترفين، وعليه فأن معظم الناس كانوا يموتون ويغادرون هذا العالم من دون أن يحظوا حتى بصورة واحدة فقط تخلد ذكراهم، وكنوع من التعويض والتكريم دأب أناس ذلك العهد على التقاط صورة أخيرة لعزيزهم وفقيدهم الراحل لحفظ ذكراهم طرية في القلوب والعقول لسنوات طويلة بعد موته، فالعائلة التي كانت تفقد طفلها مثلا كانت تسعى جاهدة للحصول على صورة أخيرة له من أجل الذكرى ولأجل أخبار الآخرين – ربما بعد سنوات طويلة – أي طفل جميل كان لديهم قبل أن تمتد أليه يد الموت الغادرة لتختطفه من بين أيديهم.
الفتاة في الصورة الأولى ميتة .. وضعوا طاولة خلفها لتظل واقفة ورسموا حدقات عينيها لتبدو كأن عينها مفتوحة .. الفتاة الثانية ميتة ايضا ويجلس قربها كل من ابوها وامها .. اما الصورة الاخيرة فرجل الاطفال ميت جعلوه يقف عن طريق خدعة او حيلة ولأثبت لك ذلك كبرت رأسه .. انظر الى عينيه .. جامدتان كعيون الموتى


صور الموتى !!! من غرائب الشعوب في القرن 19 1430722908931.jpg