• ×

09:56 مساءً , الأربعاء 2 سبتمبر 2015

   برامج اندرويد

السعودية تودع عازف سلامها الوطني طارق عبدالحكيم

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
 ودعت السعودية اليوم العميد طارق عبدالحكيم، بعد مسيرة طويلة من نشر الفرح والسعادة في وطنه والعالم العربي.

وتوفي العميد طارق عبدالحكيم في العاصمة المصرية القاهرة عن عمر يناهز 91 عاما، بعد معاناة مع المرض، وهو عميد الفن السعودي وعازف السلام الوطني، والرجل الذي قدم العديد من الروائع الفنية والمواقف الإنسانية، ودعم عدداً من الأسماء التي أصبحت اليوم نجوما في سماء الفن.

ولد طارق عبدالحكيم في الطائف عام 1920، وأحب الفن والموسيقى، فتعلم عزف العود أولا وغنى ببساطته لأصدقائه ومحبيه.

وحين التحق بالسلك العسكري، وترقى في مراتبه، أتيحت له الفرصة لتعلم الموسيقى أكاديميا، فعاد إلى بلاده يحمل مشروعا فنيا وطنيا، وأسس مدرسة موسيقى الجيش السعودي، وقام بتوزيع السلام الوطني أوركستراليا، واستمر في تقديم الألحان والأغنيات لجمهوره.

عرف العالم العربي تفاصيل مدينة الطائف السعودية من أغنيات العميد الفقيد، من أغنيات 'يا ريم وادي ثقيف'، و'حبيبي في روابي شهار ما بين الوج والمثناة'، كما قدم الفن السعودي إلى العالم العربي، من خلال ألحانه التي قدمها لعدد من عمالقة الفن العربي.

كان أبرز الأسماء التي تعاون معها عربياً وديع الصافي في أغنية لا وعينيك، والفنان فهد بلان في أغنية محبوب قلبي، والفنانة هيام يونس في أغنية تعلق قلبي طفلة عربية، وسميرة توفيق في أغنية أشقر و شعره ذهب.

بواسطة : admin
 0  0  434