• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

انفجار بالنرويج ورئيس الوزراء يصف الوضع بالخطير

بواسطة : admin
 0  0  471
 انفجار بالنرويج ورئيس الوزراء يصف الوضع بالخطير
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أدى انفجار قنبلة الجمعة بالقرب من مقر الحكومة النرويجية في أوسلو الى مقتل 7 أشخاص وإصابة اثنين حالتهم خطيرة، وفق ما أعلنت الشرطة النرويجية.

وقال مسؤول في شرطة أوسلو للصحافيين: "لقد تلقينا تأكيداً بمقتل سبعة اشخاص وإصابة اثنين بجروح خطرة".

وفي ذات السياق، أكد رئيس الوزراء النرويجي ينس ستولتنبرغ في مقابلة هاتفية، أنه لم يصب بأذى في الانفجار الدامي الذي وقع بالقرب من مكتبه في أوسلو، واصفاً الانفجار بأنه "خطير".

وصرَّحت وكالة ان.تي.بي النرويجية للانباء ان الشرطة تعتقد بوجود صلة بين الانفجار في وسط اوسلو واطلاق رصاص في جزيرة قرب العاصمة.

وأبلغ مصدر بالشرطة رويترز أنهم لا يمكنهم تأكيد مقتل اي شخص في إطلاق الرصاص في معسكر شبابي لحزب العمال بجزيرة اوتويا على مسافة 30 كيلومتراً شمال غربي أوسلو.

وقال رئيس الوزراء في مقابلة مع محطة تلفزيونية نرويجية "حتى لو كانت الاستعدادات جيدة، فإن وقوع أمر مثل هذا دائماً ما يترك اثراً خطيراً". وأضاف أن الشرطة التي أكدت أن الانفجار نتج عن قنبلة طلبت منه عدم كشف المكان الذي يتحدث منه.

إطلاق نار

من جهة ثانية، ذكرت صحيفة "فاردن" أن اربعة اشخاص على الاقل قتلوا الجمعة عندما أطلق رجل النار على مخيم لشبيبة حزب العمال الحاكم، بالتزامن مع انفجار القنبلة، بالقرب من أوسلو.

وأعلن التلفزيون الحكومي النرويجي أن الشرطة ألقت القبض على مطلق النار، وأنه كان متنكراً في ملابس شرطي. لكن الشرطة لم تؤكد ذلك.

وقال أحد المشاركين في مخيم الشبيبة للصحيفة "حسب ما رأيته، أصيب أربعة اشخاص على الاقل وقتلوا".

ولم تعلن الشرطة النرويجية أي حصيلة لإطلاق النار الذي جاء بعد انفجار استهدف وسط اوسلو وأوقع سبعة قتلى وجريحان بحال الخطر، بحسب الشرطة.

وذكرت وسائل اعلام نرويجية أن مطلق النار دخل الى مخيم الشبيبة مدعياً أنه يريد الاطمئنان على أمنهم بعد تفجير اوسلو، وهو ما يدعو الى الاعتقاد بوجود صلة بين الهجومين، كما ذكرت محطة "تي في 2" التلفزيونية.

وقال صحافي من التلفزيون إن الرجل كان طويل القامة قوي البنية وله ملامح أوروبية وكان يحمل بندقية هجومية. ولكن الشرطة لم تؤكد ذلك.

وقد حثت الشرطة النرويجية سكان العاصمة أوسلو على تجنب التجمعات الكبيرة والبقاء في منازلهم في أعقاب انفجار هائل هز مباني حكومية وصحافية في المدينة، وأوقع قتلى وجرحى.

وصرّح ضابط في الشرطة للصحافيين "يجب تجنب التجمعات الكبيرة والعودة الى المنازل". وأضاف "ننصح بعدم مغادرة المنازل".

ولم يصدر إعلان للمسؤولية رغم أن النرويج عضو حلف شمال الاطلسي كانت مستهدفة بتهديدات وإن لم يكن بتفجيرات من قبل خاصة بسبب مشاركتها في حربي أفغانستان وليبيا. وذكرت الوكالة أن رئيس الوزراء ينس شتولتنبرج لم يمسه أذى.

وقالت كيرستي فيدون التي كانت تمر في الشارع وهي تغادر المنطقة: "هناك انفجار، لابد أنها قنبلة. فر الناس في ذعر وهرعوا. احصيت ما لا يقل عن 10 مصابين".

وقال مراسل لرويترز في الموقع إن الانفجار نثر الحطام في أنحاء الشارع وهز وسط المدينة بالكامل حوالي الساعة 30.3 بعد الظهر (13:30 بتوقيت غرينتش). ورأى المراسل ثمانية مصابين احدهم مغطى بملاءة ويبدو انه لفظ أنفاسه.

وقال مسؤول إعلامي في مستشفى جامعة أوسلو لرويترز حتى الآن يمكنني تأكيد أننا استقبلنا سبعة أشخاص في المستشفى. وأضاف لا أعرف مدى خطورة اصابتهم.

وأطاح الانفجار بمعظم نوافذ مبنى الحكومة المركزي المكون من 17 طابقاً ويضم مكتب شتولتنبرغ، فضلاً عن عدة وزارات قريبة من بينها وزارة النفط التي اشتعلت فيها النيران.

وتناثرت شظايا معدنية وحطام أخرى على مسافة مئات الامتار وارتفعت سحابة من الدخان فوق وسط المدينة.

وقال جون دريك المستشار الكبير بشأن المخاطر في مؤسسة "ايه.كيه.اي" ومقرها لندن ربما لا يختلف كثيراً عن الهجوم الارهابي في ستوكهولم في ديسمبر والذي تضمن سيارة ملغومة وانفجاراً ثانوياً بعد قليل في منطقة وسط المدينة.

وتعرضت النرويج في بعض الاحيان في السابق لتهديدات من قبل زعماء تنظيم القاعدة لمشاركتها في حرب افغانستان. كما تشارك في حملة حلف شمال الاطلسي لقصف ليبيا التي هدد زعيمها معمر القذافي بالرد عليها بهجمات في اوروبا، لكن العنف السياسي غير معروف تقريباً في البلاد.

وقال ديفيد ليا وهو محلل مختص بشؤون اوروبا الغربية في كنترول ريسكس المعنية باستشارات المخاطر والاستراتيجيات من الصعب للغاية قول ما الذي حدث. لا توجد بكل تأكيد أي جماعات ارهابية نرويجية محلية لكن كانت هناك عمليات اعتقال لاشخاص مرتبطين بالقاعدة من وقت لآخر. وختم: انهم في افغانستان ومشاركون في ليبيا لكن من المبكر جداً التوصل الى أي استنتاجات.

إدانات واسعة للهجوم

وأعرب رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبي عن شجبه للانفجار الذي اوقع سبعة قتلى على الاقل قرب مقر الحكومة النرويجية في أوسلو بعد ظهر الجمعة، واصفاً اياه بـ"العمل الجبان".

وقال فان رومبي "أشعر بالصدمة وأدين بأشد العبارات هذه الاعمال الجبانة التي لا يمكن تبريرها"، معرباً عن دعم بلدان الاتحاد الاوروبي السبعة والعشرين للنرويج ورئيس وزرائها ينز ستولتنبرغ.

وقال رئيس البرلمان الاوروبي جيرزي بوزيك: "لقد قدمت النرويج خدمات ثمينة من أجل السلام في بعض أشد بقاع العالم توتراً، وآخر ما تستحقه النرويج هو هذا الهجوم الارهابي على أراضيها. بيد ان الهجمات الارهابية لا يمكن تبريرها في اي مكان وعلى اية حال".

وضم الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندريس فوغ راسموسين صوته الى اصوات الادانة حيث وصف الهجوم بالمريع.

وأضاف "أدين بالأصالة عن حلف شمال الاطلسي بأشد عبارات الادانة أعمال العنف المريعة في النرويج".

وقال "نتضامن تضامناً راسخاً مع النرويج (العضو في حلف الاطلسي)، إن بلدان الحلف تقف متحدة في معركتها إزاء أفعال العنف هذه".

ومن جانبها دانت الولايات المتحدة الانفجار ووصفته بأنه "مقيت"، معربة عن استعدادها لتقديم المساعدة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية هايدي برونك فولتون لوكالة فرانس برس: "ندين أعمال العنف المقيتة تلك.. ونتقدم بالتعازي للضحايا وعائلاتهم، وقد اتصلنا بالحكومة النرويجية لإبلاغها تعازينا".

وقالت فولتون إن سفارة بلادها في أوسلو حثت الرعايا الامريكيين على تجنب منطقة وسط أوسلو "والبقاء يقظين ومتنبهين الى محيطهم"، مشيرة الى أن الولايات المتحدة لم تتلق تقارير عن قتلى او مصابين بين الرعايا الامريكيين.

وأضافت المتحدثة الامريكية "اتصلنا بالحكومة النرويجية لتقديم المساعدة غير ان السلطات النرويجية لم تتقدم بطلبات محددة بعد".

وصرّح تومي فيتور المتحدث بلسان البيت الايبض بأن جون برينان المستشار الرئاسي لمكافحة الإرهاب أطلع الرئيس باراك اوباما على الموقف.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )