• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

اعتقالات وإصابات في صفوف مثقفين شاركوا في تظاهرة بدمشق

بواسطة : admin
 0  0  489
اعتقالات وإصابات في صفوف مثقفين شاركوا في تظاهرة بدمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريا نيوز  اعتقال وإهانة مي سكاف وإياد شربجي والتوأم ملص .. وأحمد ملص أصيب برأسه قبل اعتقاله
تجمع نحو مئتي شخص من فنانين وصحفيين، يوم الأربعاء، عند جامع الحسن في منطقة الميدان بدمشق، لتنفيذ تظاهرة تم الدعوة إليها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إلا أن التواجد الأمني المشدد منعهم من ذلك، فيما تم اعتقال عدد منهم، بينهم صحفيين وفنانين، كما تعرض واحد على الأقل منهم إلى إصابة جراء ضرب.


وأفاد مراسل سيريانيوز أن "قوات حفظ النظام وعناصر الشرطة أغلقت محيط جامع الحسن، ومنعت المارين من دخول أو خروج محيط المنطقة"، وأضاف، نقلا عن أشخاص تواجدوا في المنطقة، أنه "تم اعتقال العديد من الأشخاص، من بينهم الفنانة مي سكاف والصحفي إياد شربجي"، فيما لم يتسن لسيريانيوز التحقق من المعلومات من مصادر أخرى.

ليقوم بعد ذلك مجموعة من الشبان والفتيات بالجلوس وسط كورنيش الميدان، مرددين النشيد الوطني وأغاني وطنية أخرى، إلى أن تم تفريقهم من قبل قوات حفظ النظام، بحسب المراسل.

وكانت منطقة الميدان محيط جامع الحسن أول المناطق بدمشق التي شهدت مظاهرات محدودة عقب صلاة الجمعة منذ بدء حركة الاحتجاجات في سوريا آذار الماضي.

وقالت علا ملص شقيقة التوأم المسرحي محمد وأحمد ملص، وزوجة الصحفي إياد شربجي إن "زوجها وصل قبل الموعد المقرر للمظاهرة بعشر دقائق وكان معه التوأم ملص، ثم تعرض أحمد للضرب بهراوة من قبل عناصر كانوا هناك ، ما أدى إلى إصابته بجرح بالرأس، ثم تم اقتيادهم إلى حافلة تابعة للأمن" ، بحسب ما وصفتها.

وأضافت أنه "عندما تم اعتقال الفنانة مي سكاف تعرضت للإهانة من قبل عناصر بلباس مدني تواجدوا في المكان ، حيث وجه أحدهم إليها كلاما بذيئا وعبارات من قبيل "بدك حليب".

وتعتبر مي سكاف واحدة من مئات الفنانين والمثقفين والصحفيين السوريين الذين وقعوا بياناً حمل عنوان "نداء عاجل للحكومة السورية من أجل أطفالنا"، والذي سمي فيما بعد بـ "نداء الحليب"، للمطالبة بتوفير الغذاء والحماية لأطفال درعا، الأمر الذي أدى إلى جدل كبير بين أوساط إعلامية.


فيما قال أحد أقارب دانا بقدونس، فضل عدم الكشف عن اسمه، لسيريانيوز إن "دانا اعتقلت في حديقة تقع بجانب جامع الحسن عندما كانت برفقة إياد شربجي ومي سكاف وريما فليحان، ليتم بعد اعتقالهم اقتيادهم جميعا إلى جهة مجهولة.

وجاءت هذه الأحداث إثر دعوات، انتشرت على موقع "فيسبوك"، للخروج بمظاهرة تدعو لـ "الوقف الفوري والنهائي للحل الأمني ولاستخدام العنف في الشارع بحق المتظاهرين السلميين، ومعاقبة ومحاسبة كل من أجرم بحق الشعب السوري بمحاكمات عادلة ومعلنة".

وشهدت عدة مدن في سورية, منذ بدء حركة المظاهرات الاحتجاجية, أعمال عنف واعتداءات من قبل جماعات مسلحة, أسفرت عن مصرع وإصابة المئات من المدنيين وأفراد الجيش وقوى الأمن.

وطالبت الدعوات بـ "إيقاف التحريض والهجمة الإعلامية التي يشنّها الإعلام المحلي على المواطنين المطالبين بالحرية، والسماح للإعلام العربي والعالمي والمستقل بتغطية الأحداث في البلاد بحرية كاملة، لنقل الحدث على حقيقته".

كما دعت "قوى المعارضة الوطنية في الداخل والخارج، والتي تنشط خارج حسابات وأجندات القوى الخارجية، إلى توحيد صفوفها والخروج بتصوّر مشترك للدولة المدنية الديمقراطية".

ولم تتمكن سيريانيوز من الوصول لأحد المنظمين لهذه التظاهرة لمعرفة الأسباب التي منعتهم من التقدم للحصول على الموافقة اللازمة للتظاهر من الجهات المعنية.

وتعتبر عملية التظاهر مخالفة لقانون صدر قبل أكثر من شهرين والذي نظم عملية التظاهر وألزم أية مظاهرة بوجوب الحصول على موافقة من وزارة الداخلية

وتشهد سورية حركة احتجاجات شعبية منذ حوالي الاربع اشهر، تزامنت مع احداث مؤسفة راح ضحيتها مئات المواطنين المدنيين وعناصر الامن والجيش، تحمل السلطات الرسمية مسؤولية قتلهم إلى عصابات مسلحة "إرهابية"، فيما تتهم منظمات حقوقية أممية ودول غربية السلطات السورية باستخدام "العنف المفرط" في قمع التظاهرات.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )