• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

“لوجي” .. أول دمية عربية تعليمية ذكية تفهم الكلام العربي

بواسطة : حذيفة
 0  0  135
“لوجي” .. أول دمية عربية تعليمية ذكية تفهم الكلام العربي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
العربية العامة  أطلقت شركة “فوتك” Votek، ومقرها مدينة دبي للإنترنت، الدمية “لوجي”، التي قالت إنه أول دمية عربية تعليمية ذكية يفهم الكلام العربي بالفصحى والعامية، ويستجيب بطريقة مبتكرة.

وترى “فوتك” أن الدمية “لوجي” سيشكل ثورة في مجال التطبيقات التعليمية والتفاعلية، وأول تجربة حقيقة للتفاعل الذكي عن طريق الكلام العربي.

وأوضحت الشركة أن “لوجي” دمية يعمل بواسطة تطبيق على هواتف آيفون الذكية أوحاسبات آيباد اللوحية، حيث يقوم المستخدم بتنزيل التطبيق ومن ثم وضع الهاتف داخل الدمية ليبدأ بعدها بالتفاعل.



وتقول شركة “فوتك” إن “لوجي” يختلف عن الدمى العادية تقريبًا بكل شيء، “فبالإضافة لجمال التصميم والشخصية التي ستحبها لمجرد مشاهدتها، يتحدث لوجي، ويسمع، ويلعب، ويتفاعل. فيسرد القصص للأطفال، ويعلمهم حقائق ومعلومات، ويضحكهم بالنكت وينشط ذاكرتهم بالألعاب، كل ذلك باللغة العربية والمحتوى الهادف المختار بعناية من الثقافة العربية”.

وأضافت الشركة أن من أهم الميزات التي يحتويها “لوجي” هي طريقته في التعليم، إذ إنه لا يكتفي بسرد المعلومات، بل يكررها ثم يسأل عنها ويعيدها حتى يحفظها الطفل.

وأشارت “فوتك” إلى أن “لوجي” صُمم بدايةً للأطفال بعمر ٥-٩ سنوات، لكن التجارب أثبتت أن الأطفال الأكبر، بل حتى اليافعين والآباء والمدرسين سيعشقونه، فهو، حسب تعبير الشركة، ذو شخصية مرحة ومضحكة، لكنه ذكي جدًا، ويعتمد على تقنيات عالية من الذكاء الصنعي وتقنيات تعرف على الكلام تُستخدم لأول مرة في هذا النوع من التطبيقات.

وأوضح الدكتور لجين الجباوي، المدير التنفيذي والشريك المؤسس لشركة “فوتك” أهمية هذا المنتج بقوله “نحن فخورون جدًا بلوجي وبطرحه في الأسواق الآن، فقد استغرق الأمر أكثر من سنتين من الوقت والجهد والدقة في التفاصيل لحصول لوجي على هذا المستوى من الكمال، سواء باستخدام مواد آمنة للطفل، مرورًا بالتصميم اللطيف والمحبب للطفل، إلى استخدام أحدث التقنية المتطورة في مجال التفاعل مع الحركة والتفاعل مع الكلام العربي”.

ويتوقع الدكتور الجباوي أن يغير لوجي طريقة الأطفال في اللعب مع الدمى. وإنه سيكون بداية جديدة للدمى في المنطقة. وأضاف “سيفخر الآباء لرؤية آبناءهم يتعلمون ويلعبون بطريقة تعزز مهارات التواصل باللغة العربية، ويرون كيف يمكن أن يتعلم طفلهم عن طريق اللعب. وكيف سيبدأ الحديث باللغة الفصحى، بالرغم من أن لوجي يفهم اللغة العامية، والتحدث باللغة الفصحى ليس شرطًا للعب مع لوجي”.

ومن جانبها، قالت المهندسة سوسن سعيد، المديرة التقنية والشريكة المؤسسة في شركة “فوتك” إن “التقنية التي طورناها في مخابر فوتك هي تقنية فريدة من نوعها في فهم اللغة العربية، تتيح للمستخدمين تجربة التخاطب مع التطبيقات باللغة العربية بأسلوب حواري متميز، مع قدرة عالية على فهم اللهجات المختلفة تجعل من التفاعل والتخاطب مع التطبيقات باللغة العربية حقيقة واقعية بعد أن كان حلمًا لمعظم المستخدمين العرب”.



وأوضحت شركة “فوتك” أنها ابتكرت “لوجي” لثلاثة أهداف، تتمثل في وضع معايير جديدة لربط التعليم بالترفيه في العالم العربي، وتسخير أحدث تقنيات التعرف على الصوت لتطوير ألعاب أكثر تسلية وترفيه وتعليم، بالإضافة إلى المساعدة في الحفاظ على الثقافة العربية واللغة العربية في الأجيال القادمة.

يذكر أن فكرة “لوجي” كانت قد فازت بالمركز الأول بالتحدي العربي لتطبيقات الجوال عام ٢٠١٤ وبجائزة الابتكار العالمي من خلال العلوم والتقنية في القمة العالمية لريادة الأعمال عام ٢٠١٣، لما قدمته هذه الفكرة من طريقة مبتكرة بربط التعليم بالترفيه. وفي فهم اللغة العربية الفصحى والعامية على مستوى عال جدًا من الدقة.

تجدر الإشارة إلى أن الدمية “لوجي” تحتاج لتطبيق يتم تنزيله مجانًا فقط من متجر آبل للتطبيقات “آب ستور”، أما الدمية فيمكن الحصول عليها من موقعها على الإنترنت، أوالموزعين المعتمدين.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )