• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الإنفاق على إعلانات الإنترنت يتفوق على الإعلان التلفزيوني التقليدي بحلول عام 2020

بواسطة : حذيفة
 0  0  142
الإنفاق على إعلانات الإنترنت يتفوق على الإعلان التلفزيوني التقليدي بحلول عام 2020
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
العربية العامة أظهر تقرير جديد أن الإنترنت أضحت الوسيلة الفضلى للإعلانات متجاوزة التلفزيون والإعلانات المطبوعة، ويُتوقع أن تزيد أيضا بحلول عام 2020، وذلك بعد سنوات من هيمنة التلفزيون على سوق الإعلانات، قبل أن يُدرك المعلنون قوة الشبكة العنكبوتية.

ومع تزايد الوقت الذي يقضيه المستخدمون هذه الأيام على الحواسيب المحمولة، والحواسيب اللوحية، وعلى الهواتف الذكية – حديثا، أدى ذلك إلى زيادة الطلب على إعلانات الإنترنت وجعل المعلنين يحولون ميزانياتهم من التلفزيون إلى الإعلانات عبر الإنترنت.

ويبين التقرير أن وسائل الإعلام عبر الإنترنت حازت العام الماضي على المرتبة الأولى فيما يتعلق بالإنفاق على الإعلانات، في دول مثل أستراليا، وكندا، والمملكة المتحدة، والدنمارك، والنرويج والسويد. ومن المتوقع أيضا أن تصل إلى أعلى مستوى لها في خمس دول أخرى، هي الصين، وفنلندا، وألمانيا، وأيرلندا، ونيوزيلندا بحلول عام 2017.

وبحسب تقرير شركة “زينيث أوبتيميديا” ZenithOptimedia، استحوذت الأجهزة المحمولة على الحصة الكبرى من الإنفاق على الإعلانات في سوق الإنترنت، بلغت 48.2 مليار دولار أميركي، ومن المتوقع أيضا أن يتضاعف هذا الرقم في السنوات القادمة. ثم جاء التلفزيون بالمرتبة الثانية مع إنفاق 13.917 مليار دولار، ثم إعلانات الإنترنت على الحواسيب المكتبية بـ 13.639 مليار دولار.

ويُظهر هذا الرقم أن الإعلانات على الأجهزة المحملة مربحة، وأن الفيديو عبر الإنترنت هو أسرع فئة رقمية نموا بالمقارنة مع غيرها، مع زيادة قدرها 33% في العام الماضي. ومن المتوقع أن يرتفع بنسبة 4.0% بحلول عام 2017، جنبا إلى جنب مع وسائل التواصل الاجتماعي بنسبة نمو سنوية قدرها 25%، والبحث المدفوع بنسبة 12% بحلول 2017.

ويتوقع الخبراء أن هذه الأرقام قد تدفع أصحاب مواقع الإنترنت إلى اغتنام الفرصة لرفع أداء مواقعهم إلى أقصى حد. وذلك من خلال تقديم تصميم ومحتوى يتناسبان، إلى جانب الحواسيب المكتبية، مع الحواسيب اللوحية، والهواتف الذكية.

image

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )