• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

نوكيا تدخل سوق “الواقع الافتراضي” من خلال كاميرتها الجديدة OZO

بواسطة : بحر الشوق
 0  0  154
نوكيا تدخل سوق “الواقع الافتراضي” من خلال كاميرتها الجديدة OZO
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
العربية العامة تعتزمشركة نوكيا العودة إلى سوق الإلكترونيات الاستهلاكية، ولكن هذه المرة من بوابة تقنية “الواقع الافتراضي” Virtual Reality بدلا من الهواتف الخلوية التي كانت والشركة الفلندية يوما ما صنوين لا يفترقان.

وكشفت نوكيا، التي غادرت سوق الهواتف المحمولة العام الماضي بعد استحواذشركة مايكروسوفت على قطاع الأجهزة والخدمات التابع لها، أمس الثلاثاء عن “أوزو” OZO، وهي كاميرا رقمية لتسجيل الصوت والفيديو بزاوية 360 درجة.

وأوضحت الشركة أن الكاميرا كروية الشكل “أوزو”، التي تم الكشف عنها خلال حدث لصناعة الترفيه بمدينة لوس أنجيليس الأميركية، صُممت خصيصا لصناع المحتوى الاحترافي وليس للمستهلكين العاديين.

وقالرامزي هيداموس، رئيس نوكيا للتكنولوجيا، في بيان “تهدف أوزو للمضي قدما في الموجة التالية من الابتكار في الواقع الافتراضي بوضع أدوات قوية في أيدي المحترفين الذين سيبدعون تجارب مذهلة للناس في جميع أنحاء العالم”.

وأضاف هيداموس “نحن نتوقع أن تعزز تجارب الواقع الافتراضي قريباطريقة التواصل بين الناس، والوصول إلى الأخبار، والترفيه، والأحداث العالمية، وحتى مع بعضهم بعضا جذريا. ومع أوزو، نخطط لنكون في قلب هذا العالم الجديد”.

ومع هذاالإعلان تكون نوكيا الأخيرة بينالشركات التقنية الكبرى التي تدخل سوق تقنية الواقع الافتراضي، التي تتيح للمستخدمين من خلال ارتداء نظارة خاصة، العيش في عالم ثلاثي الأبعاد.

ووفقا لمنظمي “معرض الترفيه الإلكتروني” E3 الذي جرى الشهر الماضي، والذي يعد أبرز مؤتمرات ألعاب الفيديو في العالم كل عام، فقد عرضت 27 من الشركات المشاركة بالمعرض منتجات في مجال الواقع الافتراضي، مقارنة بـ 6 شركات خلال معرض عام 2014.

وفي حين يُتوقع أن تحصل صناعة ألعاب الفيديو على دفعة اقتصادية من استخدام تقنية الواقع الافتراضي، ترى صناعة التقنية على نطاق أوسع أن هناك تطبيقات أخرى لهذه التقنية الوليدة.

وفي العام الماضي، أعلنت أو ألمحت كل الشركات التقنية الكبرى تقريبا إلى عزمها اتخاذ خطوات جدية في سوق الواقع الافتراضي الناشئة، ففاجئت فيسبوك العالم بدفع ملياري دولار أميركي للاستحواذ على شركة صناعة نظارات الواقع الافتراضي “أوكولوس” Oculus في آذار/مارس 2014.

كما كشفت شركة جوجل عن نظارة الواقع الافتراضي البسيطة “كارد بورد” Cardboard لاستخدامها مع الهواتف الذكية، وحصلت نظيرتها آبل على براءات اختراع في هذا المجال.

وتأتي كاميرا “أوزو” الجديدة من نوكيا وسط دفعة كبيرة لتعميم تقنية الواقع الافتراضي، خصوصا لألعاب الفيديو، من خلال العلامات التجارية التقنية الكبرى، مثل “أوكولوس” مع نظارتها “ريفت” Rift، وسوني مع نظارة “مورفيوس” Morpheus، وسامسونج مع نظارة “جير في آر” Gear VR، وإتش تي سي مع نظارة “فايف” Vive، ومايكروسوفت، مع نظارة الواقع المعزز “هولو لينز” HoloLens.

وأوضحت نوكيا أن كاميرتها تعمل على تسجيل فيديو مجسم ثلاثي الأبعاد وصوت مكاني من خلال ثماني عدسات متزامنة وثماني مكبرات صوت مدمجة. وأضافت الشركة أن المحتوى المسجل بواسطة الكاميرا يمكن عرضه من خلال أجهزة الواقع الافتراضي، مثل النظارات المتاحة تجاريا.

وقالت نوكيا إن البرنامج المطور خصيصا للنظارة يسمح للمستخدمين برؤية محتوى ثلاثي الأبعاد آنيا، وليس هناك حاجة لتجميع الصور بانوراميا معا.

ولم تكشف الشركة عن السعر المقرر لكاميرتها الجديدة، التي يتوقع أن يبدأ طرحها في السوق خلال خريف العام الجاري.

وليست شركة نوكيا الوحيدة في التركيز على الكاميرات كمدخل إلى سوق الواقع الافتراضي المزدهرة، ففي أيار/مايو الماضي، قالت شركة “جو برو”، المتخصصة في مجال الكاميرا الرياضية، إنها تعتزم إطلاق كاميرا سداسية العدسات في وقت لاحق من العام الحالي، قادرة على تسجيل المحتوى ثلاثي الأبعاد ثم تجميعه معا لإنشاء بيئة واقع افتراضي بزاوية 360 درجة.

محتويات ذات صلة

سحابة الكلمات الدلالية

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )