• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

مخطط القذافي للثورة التونسية

ضابط ليبي منشق يكشف عن مؤامرة بين زوجة بن علي والقذافي لإجهاض ثورة تونس

بواسطة : admin
 0  0  615
مخطط القذافي للثورة التونسية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 كشف ضابط ليبيي منشق برتبة عميد للسلطات التونسية عن مخطط تخريبي تقوده ليلى الطرابلسي زوجة الرئيس التونسي المخلوع بتواطؤ مع معمر القذافي بهدف بث الفوضى في تونس والسعي لإجهاض الثورة التونسية عبر إرسال نحو 30 ألف عنصر من المرتزقة مدججين بالسلاح قبل أيام من اندلاع الثورة في ليبيا.

وأكد الضابط الليبي المنشق بحسب ما أفادت وسائل إعلام تونسية أن زوجة بن علي زارت ليبيا في الأسبوع الأول من شهر فبراير/شباط واجتمعت 3 مرات بالقذافي لتحضير المخطط التخريبي.

واتّفقا على أن يرسل القذافي 30 ألف مرتزق إلى تونس والقيام بعمليات تخريب وقتل وترويع واغتصاب للنساء مثلما تم فعلياً في مدن الغرب الليبي.

وكشف الضابط أن معمر القذافي كان يكن حقداً لا يوصف لمدينة سيدي بوزيد مهد الثورة التونسية، وبأنه خطط فعلياً لقصفها بل ومحوها عن الخريطة عبر استخدام أسلحة الدمار الشامل.

وأوضح العميد أن القذافي نشر فعلياً الآلاف من عناصره على الحدود مع تونس مع بدء الثورة في ليبيا بهدف بث البلبلة في مخيمات اللاجئين التي كانت تؤم مئات الآلاف من الفارين من بطش النظام من جنسيات مختلفة، لا سيما من ليبيا ومصر وبنغلاداش.

مخطط لقصف القصرين بالطائرات

وتأتي تصريحات الضابط الليبي المنشق لتدعم كلام الوزير الأول في الحكومة التونسية المؤقتة الباجي قايد السبسي ورئيس الدولة فؤاد المبزع، حيث ألمح كلاهما إلى خشيتهما على الثورة التونسية من نظام القذافي قبل انلادع الثورة في ليبيا.

وأكد المبزع أن الخطر على الاستقرار الأمني في تونس لا يزال قائماً في ظل إحباط السلطات التونسية بشكل يومي لعصابات مسلحة تحاول التسلل للأراضي التونسية عبر الحدود.

بدوره نبه الباجي قائد السبسي، الوزير الأول، لخطورة الأوضاع على الحدود التونيسية في ظل استمرار سقوط القذائف على التراب التونسي، لا سيما في مدينة الذهيبة الحدودية وما يمثله من تهديد لسيادة الدولة وأمنها القومي.

يذكر أن الزعيم الليبي معمر القذافي كان قد توجه بخطاب مخيب للآمال للشعب التونسي بعد أيام من اندلاع الثورة في تونس وفرار الرئيس المخلوع بن علي، مؤكداً خلالها على عدم رضاه واستياءه من الثورة التونسية مجدداً ولاءه وحبه لبن علي.

وتجدر الإشارة إلى أن سيناريو قصف المدن التونسية، لا سيما تلك التي تفجرت خلالها الاحتجاجات الاجتماعية كان حاضراً في ذهن بن علي، حيث كشف توفيق بودربالة رئيس اللجنة التونسية لاستقصاء الحقائق في التجاوزات والانتهاكات خلال الثورة، أن الجيش التونسي رفض تطبيق أوامر الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي بقصف "حي الزهور" بمدينة القصرين (غرب تونس) بقنابل المدفعية والطائرات لقمع المتظاهرين الذين طالبوا بتنحيه عن الحكم.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )