• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

وزارة التعليم تفعلالمعايير النمائية للتعلم المبكر بالشراكة مع بيوت خبرة عالمية

بواسطة : admin
 0  0  47
وزارة التعليم تفعلالمعايير النمائية للتعلم المبكر بالشراكة مع بيوت خبرة عالمية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تعمل وزارة التعليم حالياً على تطوير مرحلة الطفولة المبكرة والرقي بمخرجاتها من خلال عدة مسارات استراتيجية ، كمية ونوعية، من أهمها العمل على بناء معايير نمائية للتعلم المبكر، بالشراكة مع شركة تطوير للخدمات التعليمية، عن طريق بيت الخبرة العالمي "الجمعية الوطنية الأمريكية لتعليم الأطفال الصغار (NEAYC)، لتكون أول معايير نمائية للطفولة المبكرة تبنى بأيدٍ وطنية على المستوى الإقليمي والعربي.
وتحقيقاً لذلك تم تشكيل فريق تربوي متخصص لمرحلة رياض الأطفال يمثل عدد من مناطق المملكة، وعمل هذا الفريق بشكل وثيق مع الجمعية الوطنية ومع خبراء محليين و عالميين لبناء معايير التعلم النمائية.
وتسعى الوزارة من خلال هذهالمعايير إلى مد جسر للتواصل بين التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة و بين رياض الأطفال و التعليم في المدارس الابتدائية في المملكة , فالمعلومات المفصلة في هذه الوثيقة ستساعد مقدمي الخدمة لمرحلة الطفولة المبكرة والأسر ، كذلك على فهم المهارات و المعرفة التي يجب أن يظهرها أطفالهم عند التحاقهم بالمرحلة الابتدائية.
كما توفر لهم استراتيجيات لدعم أطفالهم في السنوات السابقة للمرحلة الابتدائية، بالإضافة إلى ذلك فإن هذهالمعايير توفر توجيهات لمعلمي المدارس الابتدائية و معلماتها و إدارييها و إدارياتها بشأن التوقعات المناسبة لمعظم الأطفال الذين يدخلون السنة الأولى في المدرسة الابتدائية و كذلك تحسين قدرات المعلمين على دعم الطلاب الجدد خلال هذه المرحلة الانتقالية .
وبينت وكيل الوزارة للتعليم الدكتورة هيا العواد أنالمعايير النمائية للتعلم المبكر في المملكة تتمثل بالدليل الوصفي لجملة من التوقعات لما يجب أن يعرفه الطفل ولما هو قادر على القيام به .
وأشارت إلى أن بناء هذه الوثيقة " المعاييرالنمائية" يهدف إلى تحقيق العديد من أهداف مجتمع التعلم في مرحلة الطفولة المبكرة ، من أهمها توجيه المربين, والآباء والأمهات, و المجتمع في فهمهم لتوقعات التطور المناسبة للأطفال الصغار ، وتحسين جودة الرعاية والتعلم في مرحلة الطفولة المبكرة في كافة أنحاء المملكة ، وتزويد قيادات الروضات والمعلمات و الآباء و الأمهات بالتوجيهات بشأن النواتج والتوقعات للأطفال بما يتناسب مع مراحل التطور المختلفة، إضافة إلى دعم المربين ومقدمي الرعاية في تصميم خبرات أكثر من حيث العمق والهدف وأن تكون متلائمة نمائيا مع تطور الأطفال الصغار ،وإيجاد لغة مشتركة و إطار مبني على شواهد و أدلة للمربين و مقدمي الرعاية لتمكنهم من التواصل المشترك حول التعلم المبكر.
وأوضحت أنالمعايير النمائية تهدف إلى توافر مرجع يمكن استخدامه لبناء فهم أساسي حول التعلم في المراحل المبكرة ويؤمل في أنه، من خلال إيجاد لغة و فهم مشترك، سيدعم الحوار و الشراكة بين المعنيين في المجتمع التربوي في مرحلة الطفولة المبكرة.

محتويات ذات صلة

سحابة الكلمات الدلالية

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )