• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

أفضل شركات التقنية وأسوأها في مواجهة الطلبات الحكومية لبيانات المستخدمين

بواسطة : admin
 0  0  26
أفضل شركات التقنية وأسوأها في مواجهة الطلبات الحكومية لبيانات المستخدمين
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تصدرت شركات آبل وياهو ووردبرس وويكي ميديا قائمة لأفضل الشركات العاملة بمجال التقنية التي تواجهة الطلبات الحكومية لبيانات المستخدمين بطريقة تتسم بالشفافية وبها مراعاة للخصوصية، فيما جاءت واتس اب على رأس قائمة الأسوأ، ونالت شركات مثل جوجل ومايكروسوفت علامات متوسطة.

وكشفت مؤسسة الحدود الإلكترونية، المدافعة عن الحقوق الرقمية لمستخدميالإنترنت، عن تقريرها السنوي لعام 2015 الذي يقيم جهود أبرز الشركات التقنية في مجال مواجهة الطلبات الحكومية لبيانات المستخدمين.

وقامت المؤسسة ببناء تقييمها على خمسة عوامل هم، مماراسات تلك الشركات المتوافقة معالمعايير الصناعية في التصدي للطلبات الحكومية، والإفصاح عن حجم طلبات الإطلاع على بيانات المستخدمين، والكشف عن طلبات حذف المحتوى، والشفافية في توضيح سياسات الاحتفاظ بالبيانات، وأخيرا إمكانية قبول وضع أبوابا خلفية في خدماتها.

الأفضل في مواجهة الطلبات الحكومية

ونالت شركات آبل وأدوبي وياهو، وخدمة التدوين ووردبرس، وخدمة التخزين السحابي دروب بوكس، ومنظمة ويكيميديا المالكة لموسوعة ويكيبيديا، العلامة الكاملة بخمس نجوم في التقييم، حيث قاموا بمراعاة كافة العوامل بطريقة تصب في مصلحة المستخدمين.

تقييم الشبكات الاجتماعية

وحلت الشبكات الاجتماعية الأربعة، فيس بوك، وتويتر، وبينترست، ولينكد إن في المرتبة الثانية بأربع نجوم في التقييم، حيث رأت المؤسسة أن كل شبكة منهم تعيبها إحدى نقاط التعامل مع بعض معايير التقييم.

ولم تحصل فيس بوك أو لينكدإن على العلامة الكاملة لعدم كشفهما عن الطلبات الحكومية التي تصلهما لحذف محتوى من شبكتهما الاجتماعيتين، فيما فقدت تويتر علامة واحدة لعدم الإفصاح عن حجم الطلبات الحكومية التي تصلها للحصول على بيانات مستخدميها.

وفي المقابل، لم تحصل شبكة بينترست الاجتماعية على العلامة الكاملة لرؤية المؤسسة أنها غير ملتزمة بشكل كامل في الكشف عن سياستها فيما يتعلق بالبيانات التي تحتفظ بها عن مستخدميها.
image

الشركات ذات التقييم المتوسط

هذا، وحصلت شركات جوجل ومايكروسوفت وأمازون، وخدمة سناب شات للتراسل الفوري، على علامات متوسطة، فحصلوا على ثلاث علامات فقط في التقييم.

وعاب شركتي جوجل وأمازون حسب تقييم مؤسسة الحدود الإلكترونية عدم الإفصاح عن حجم الطلبات الحكومية المتعلقة بالحصول على بيانات مستخدمي خدماتهم، وعدم وجود سياسة واضحة لديهم تتعلق بما يحتفظوا به من بيانات عن مستخدميهم.

وفقدت في المقابل مايكروسوفت علامتين، بسبب عدم وجودة سياسة توضح ما هي البيانات التي تحتفظ بها عن مستخدميها، ولعدم كشف الشركة عن عدد طلبات حذف المحتوى التي تصل لها من الحكومات، فيما فقدت سناب شات علامة خاصة بعدم الكشف عن طلبات الحصول على بيانات مستخدميها، وخرجت من تقييم التعامل مع طلبات حذف المحتوى لعدم تخزينها أي من الرسائل على خوادمها.
image
واتس اب تتصدر قائمة الأسوأ

وحول أقل شركة أو خدمة حصلت على علامات في التقييم، جاءت خدمة التراسل الفوري، واتس اب، المملوكة لفيس بوك، على رأس الشركات الأسوأ بعلامة واحدة، متساوية مع شركة الاتصالات الأمريكية At&t، وتليهما شركة الاتصالات الأمريكية الأخرى فريزون بعلامتين فقط.

ولم تحصل واتس اب إلا على العلامة المتعلقة بجهودها في مجال رفض وجود أبوابا خلفية في خدمتها تسمح للحكومات بالوصول غير المصرح به لبيانات مستخدميها، في فقدت العلامات المتعلقة بالتقييمات الأخرى، وخاصة التقييم الخاص بالإلتزام بالمعايير الصناعية عند استالم طلب حكومي متعلق ببيانات المستخدمين.
image

وكانت واتس اب الشركة أو الخدمة الوحيدة، ممن شملتهم القائمة، التي لا تشترط مذكرة قضائية للإفصاح عن أي من البيانات للحكومات، على عكس AT&T التي حصلت على علامة إيجابية في تقييم مؤسسة الحدود الرقمية فيما يتعلق بالالتزام بهذه المعايير.

يذكر أن واتس اب دخلت تقييم مؤسسة الحدود الرقمية الخاص بمواجهة الطلبات الحكومية لبيانات المستخدمين هذا العام لأول مرة، وكان التقييم قد جنب الخدمة التصنيف الخاص بالكشف عن طلبات حذف المحتوى لعدم تخزين خدمة التراسل الفوري رسائل مستخدميها على خوادمها.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )