• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مصر:وفاة 32 طالب وإصابة 22 فى شهر واحد بسبب الإهمال

بواسطة : admin
 0  0  120
مصر:وفاة 32 طالب وإصابة 22 فى شهر واحد بسبب الإهمال
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 منذ بداية العام الدراسي الجديد بدأت الجامعات والمدارس فى إتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية من العمليات الإرهابية وأعمال الشغب، ونسيت دورها الأساسى المتمثل فى حماية الطلاب في الجامعات والمدارس واتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على أرواحهم من صيانة للمدارس والطرق ووضع قواعد لحفظ النظام والأمن، حتى وصل عدد الضحايا من الطلاب فى شهر واحد إلى 54 طالب بينهم 32 قتيل و 22 مصاب فى 7 حوادث متفرقة يربطها كلها إهمال المسئولين، واللامبالاة بحياة هؤلاء الطلاب.

البحيرة

شهدت محافظة البحيرة اليوم 5 نوفمبر تفحم أتوبيس مدارس التابع لمدارس الأورمان الفندقية بالعجمى يستقله طلاب قرب قرية أنور المفتى باتجاه الإسكندرية، بعد اصطدامه بسيارة محملة بالبنزين ، وأسفر الحادث عن تفحم جميع السيارات، وتفحم 18 جثة طالب، وإصابة 18 بينهم حالات خطيرة جدًا، من بينهم تفحم جثث الرائد أبو زيد عبد النبى نائب مأمور مركز الدلنجات وحفيده وابنته وزوجها وحماة ابنته، الذين كانوا يستقلون سيارتهم الملاكى، تم نقلهم لمستشفى دمنهور العام.

سوهاج

وفي 2 نوفمبر لقي 10 طالبات وسائق مصرعهم، وأصيب 3 آخرين، فى حادث آليم شهدته محافظه سوهاج إثر انقلاب سيارة ميكروباص عقب اصطدامها بسيارة نقل على طريق الكوامل.

الجيزة

إخترقت أسياخ سور مدرسة أحمد بهجت الثانوية التابعة لإدارة الهرم التعليمية بمحافظة الجيزة فى يوم الخميس 30 اكتوبر ,جسد بيتر مجدي نسيم، الطالب بالصف الأول الثانوي، والذي لقي مصرعه في الحال قبل محاولات إسعافه، وأكدت وزارة التربية والتعليم، في بيان لها أن الطالب حاول الهروب من داخل المدرسة إلى خارجها قفزا على السور، حيث سقط على سيخ حديد، وتم نقله إلى مستشفى الهرم، إلا أنه لقى مصرعه .

أطفيح

وفي 21 أكتوبر، لفظ الطفل أدهم محمد أحمد، التلميذ بالصف الثالث الابتدائي، أنفاسه الأخيرة تحت إطارات السيارة الخاصة بالتغذية المدرسية أثناء رجوعها بالخلف داخل أسوار المدرسة، وإصابة الطالب إبراهيم وليد صلاح، بمدرسة أمين النشرتي الابتدائية التابعة لإدارة أطفيح التعليمية بمحافظة الجيزة، وأعلنت وزارة التربية والتعليم في بيان رسمي، وفاة الطالب وإصابة آخر في الحادث .

المطرية

في 13 أكتوبر إستقبل حي المطرية واقعة راح ضحيتها الطفل يوسف محمد، بالصف الثالث الابتدائى بمدرسة عمار بن ياسر الابتدائية، حيث اخترقت قطعة زجاج رقبته بعد أن تحطم زجاج إحدى النوافذ عليه داخل مستشفى عين شمس التخصصى، تم إجراء عملية له بمستشفى عين شمس التخصصي لاستخراج قطعة، والذي لفظ أنفاسه الاخيرة متاثرا بجراحه.

العبور

في 29من أكتوبر، سقطت نافورة مدرسة خاصة بالعبور على راس التلميذ يوسف سامح جرجس، عقب تعلقه بسياجها خلال الفسحة المدرسية، اضافه الى ذلك حمل الدكتور محمود أبو النصر وزير التربية والتعليم في بيان رسمي المسئولية على أمن المدرسة والإدارة التعليمية وأمر بإحالتهم للتحقيق لتأخرهم فى الإبلاغ عن الواقعة .

مرسى مطروح

وفى 19 أكتوبر، لقي التلميذ يوسف سلطان زكي عبد العال، بمدرسة الزغيرات الإبتدائية بمحافظة مرسى مطروح مصرعه، إثر سقوط بوابة المدرسة على رأسه، وحاولت إدارة المدرسة نقله إلى المستشفى، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة، وقرر محافظ مطروح إحالة مسئولي التعليم للتحقيق عقب وفاة التلميذ.

محاسبة المسئولين

من جانبه طالب " أحمد دراج " عضو الجمعية الوطنية للتغيير، بإقالة الوزراء المتسببين في هذه الكوارث، وعلى رأسهم وزير الداخلية، بالإضافة إلى محاسبة وزير النقل ووزير التعليم ، معبراً عن غضبه من استمرارهم في مناصبهم، رغم فشلهم في مواجهة الحوادث والعنف الذي انتشر في مصر.

وأكد دراج أن هناك خلل واضح في أداء أجهزة الدولة، فالحكومة منشغلة بالحديث فقط عن مواجهة الإرهاب ولم نرَ منهم أي نتيجة حتى الآن، على الرغم من امتلاكهم الصلاحيات، والإمكانات المادية والعسكرية والبشرية، ما يمكنها من ضبط الأمن والتصدي لأعمال العنف".

موضحا في تصريح الخاص لـ"الفجر" إنَّ القضاء على الإرهاب، كما تدعي الحكومة، أمر لا يمكن تحقيقه في وقت قصير، بينما يحتاج إلى فترات زمنية طويلة يمكن أن تمتد لعشرات السنوات، وهو ما لا يمكن اتخاذه كوسيلة لإبعاد المسئولية عن المسئولين عن الأحداث الأخرى.

ومن ناحية أخرى، إعتبر المستشار " يحيى قدري" النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية المصرية، أن إلقاء المسئولية على الحكومة في الحوادث التي تحدث للطلاب عبث مؤكدا أن الإهمال لم يتسبب في تلك الحوادث ، بينما هي حوادث قدرية .

في حين يرى " أحمد عبد الحفيظ " قيادي بحزب التجمع أنه لا يمكن محاسبة المسئولين عن الحوادث والأعمال التخريبية التي تشهدها مصر في الوقت الحالي، مؤكدًا أنَّ مصر تخوض معركة إثبات وجود، وتواجه مخططات خارجية متنوعة تهدف إلى إسقاطها والقضاء عليها.

مؤكدا لـ"الفجر" أنَّ مسئولية توجيه الاتهامات لكيانات محددة من اختصاص القضاء المصري، وذلك بعد ثبوت إدانتهم، عقب اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة من جانب جهات التحقيق المختصة.

و ذكرت سلوى احمد " مدرسة " إنه يجب على الدولة أن تفرض عقوبات على الإهمال الذى يحدث فى المؤسسات التعلمية، موضحه أن منظومة التعليم لم تتطور بل ساءت عن الفترة السابقة ويجب على الدولة ان تضع حلول سريعة وجذرية للقضاء على الإهمال الذى يتسبب فى اهدار حياة الطلاب ، مؤكدة على وجود حالات كثيرة من الطلاب أهدرت حياتهم اثناء دراستهم وهذا غير منطقى بالمرة، واصفه كثرة هذه الحالات بالمهزله .

بالإضافه الى ذلك قال أحمد فوزى " دكتور جامعى " أن حقوق الطلبه أهدرت مع الإهمال الشديد الذى يصاحبهم أثناء فترة دراستهم سواء فى المدرسة أو الجامعة , وأكد أن كل هذه الحالات كارثة ناتجه عن إنعدام الصيانه بالمدارس والإهمال الشديد بجانب تعاطى بعض السائقين المخدرات اثناء فترة عملهم مما يؤثر عليهم بالسلب أثناء القيادة , هذا بالاضافه الى عدم صيانة الطرق ،مؤكداً أنه ينبغى على وزارة التربية والتعليم ان تقوم بدورها على أكمل وجه فى الصيانة والتعليم والإهتمام بالطلاب و بصحتهم للحد من هذه الكارثة ، هذا بالإضافه الى دور الدولة فى فرض عقوبات وقونين للقضاء على مثل هذه الحالات ومعاقبة أيضا السائقين الذين يتعاطو أثناء فترة عملهم كما يجب الكشف عليهم قبل الالتحاق بهذه المهنة لسلامة الطلاب ولتوفير الأمان لهم .

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )