• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

الجزائر:شلل في المدارس للأسبوع الثالث على التوالي

إضراب مفتوح يخوضه المعلمون احتجاجا منهم على الأوضاع غير اللائقة

بواسطة : admin
 0  0  122
الجزائر:شلل في المدارس للأسبوع الثالث على التوالي
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 دخل، أمس، أزيد من 30 أستاذا بمتوسطة العربي التبسي ببلدية العلمة بسطيف، في إضراب مفتوح عن العمل احتجاجا منهم على الأوضاع غير اللائقة التي تشهدها المتوسطة نتيجة التسيب الكبير، حيث تضم هذه المؤسسة التربوية أكثر من 700 تلميذ يزاولون دراستهم بها.وحسب المصادر فإن الأساتذة تذمروا من الوضع المزري ومن الغياب التام للإدارة، حيث تم تكليف المستشار في التربية بمتوسطة عبد الحميد بن باديس منذ العام الفارط قصد تسيير أحوال المؤسسة ولم يتم تعيين مدير بها، رغم أنه تم مؤخرا تعيين المديرين الجدد الذين تابعوا تكوينا ولم يتم إدراج مناصب المديرين الشاغرة بالعلمة ضمن اختياراتهم رغم إلحاحهم على ضمها للمناصب التي يتم اختيارها، وأمام هذا الوضع تم تدخل لجنة من مديرية التربية في الأيام القليلة الماضية، وتم خلالها الاستماع إلى مطالب الأساتذة، أين وعدتهم بحل المشكل في ظرف أيام قليلة، إلا أن الوضع لم يعالج إلى حد كتابة هذه الأسطر مما نتج عنه الدخول في هذه الحركة الاحتجاجية إلى غاية تدخل الوصاية من أجل تعيين مدير مرسّم لتسيير الشؤون.وفي ولاية باتنة قام، صبيحة أمس، العشرات من أولياء التلاميذ بمشاتي أولاد الحاج، الشبيلات وعين الحيمر، بغلق الطريق الرابط بين القرى المذكورة ومدينة بريكة ولاية باتنة، بالحجارة والعجلات المطاطية المحترقة، معلنين عن غضبهم الشديد اتجاه ما يعانيه أبناؤهم التلاميذ، الذين تجاوز عددهم 200 في ظل النقص الشديد في حافلات النقل المدرسي ناهيك عن انعدام مطعم مدرسي بمتوسطة أول نوفمر ببريكة التي يتمدرسون بها، وقد تسبب غلق الطريق في عزل 3 مدارس وعدم التحاق الموظّفين بها بعدما منع هؤلاء المحتجون أيا كان من العبورمن جهة أخرى أقدم، صبيحة أمس، العشرات من أولياء التلاميذ، على غلق متوسطة حي المجاهدين، مانعين أبناءهم من الدخول لمزاولة الدراسة، احتجاجا منهم على الوضعية التي آلت إليها المتوسطة في ظل بقاء عدد كبير من المناصب شاغرة، كما طالب هؤلاء بتوفير الأمن خاصة عقب الحادثة التي شهدتها المؤسسة مؤخرا، حينما قام منحرفون برشقها بزجاجات الخمر والحجارة.بدورهم أولياء تلاميذ ثانوية عزيل عبد الرحمن، نظّموا أيضا وقفة احتجاجية أمام مقر الثانوية تنديدا منهم بالنقص الواضح في التأطير التربوي، حيث تفتقد الثانوية لناظر ومراقب عام وكذا مساعدين تربويين.
وبنفس الولاية دائما، رفض، أمس، المئات من تلاميذ ثانوية بومڤر الجديدة في دائرة نڤاوس بباتنة، الدخول إلى الأقسام ومباشرة الدراسة منظّمين بذلك وقفة احتجاجية في ساحة الثانوية، تنديدا منهم على الحالة المزرية التي يقبعون فيها بسبب انعدام مطعم بالثانوية المذكورة، حيث أن التلاميذ القاطنين بمختلف المشاتي البعيدة عن مقر المؤسسة، يجدون صعوبات كبيرة عند منتصف النهار، والذين لا يجدون مكانا يتناولون فيه وجبة الغداء، وهو ما تسبب في كثير من المرات في تأخرهم عند الرجوع في الفترة المسائية. من جهة أخرى واصل، صبيحة أمس، تلاميذ ثانوية «محمد الصالح بلعباس» بمدينة بريكة في باتنة، إضرابهم عن الدراسة، رافضين دخول الأقسام وتلقّي الدروس، تنديدا منهم على أمر تحويلهم من الثانوية التي يتمدرسون بها نحو الثانوية الجديدة المتواجدة بالقرية والتي ستبدأ حيّز الخدمة مطلع الشهر القادم، كما احتج هؤلاء التلاميذ على عدم إرجاع باقي زملائهم ممن أعادوا السنة إلى مقاعد الدراسة.بدورها خلية الإعلام بمديرية التربية في باتنة أكدت في اتصال مع "النهار":، أنه تم، أمس، الشروع في تعيين الأساتذة الناجحين في القوائم الإحتياطية بالمناصب الشاغرة في وقت كُلف فيه الموظفون العاملون في إطار الإدماج المهني بمختلف الوظائف التي يقوم بها المساعدون التربويون، إلى حين تنظيم مسابقات مستقبلا للقضاء على نقص التأطير الذي سُجّل في الولاية ككل.هذا، ولم يتمكن، صباح أمس، المئات من تلاميذ متوسطة قرية عيون العصافير بولاية باتنة من الإلتحاق بمقاعد الدراسة بسبب الوضعية الأمنية الكارثية التي أصبحت عليها مؤسستهم التي وقعت تحت السيطرة الكاملة لعصابات إجرامية وجدت ضالتها في غياب تام لأي جهة أمنية، وهو الأمر الذي دفع بعشرات الأولياء، صباح أمس، إلى اقتحام المؤسسة والمطالبة بتوفير الأمن وعودة الأساتذة الـ20 الذين فرّوا من مصير مجهول لا يزال يتربص بزملائهم الـ14 أستاذا الذين بقوا في المؤسسة. وفي اتصالنا بالمكلف بالإعلام على مستوى مديرية التربية رد قائلا، إن مصالح المديرية تراسل يوميا مختلف الأجهزة الأمنية من أجل تكثيف دورات المراقبة والتفتيش، مؤكدا أن الأمر مسألة وقت فقط وستحل المشكلة.أما في ولاية بجاية، أقدم، صبيحة أمس، طلبة مفصولون، على غلق أبواب ثانوية قندوزة ببلدية آيت ارزين ببجاية المحتجون أغلقوا الثانوية مانعين التلاميذ والأساتذة من الالتحاق بمقاعد الدراسة والعمل، ومطلبهم هو أن يعيدوا السنة التي مكنت التلاميذ من العودة إلى الدراسة، مقترحة على الطلبة المفصولين كتابة طلبات لإعادة السنة. وحسب مصادر $ فإن التلاميذ المفصولين يقدر عددهم بـ80 تلميذا وكلهم أعادو السنة مرة على الاقل.
وأساتذة متقنة محمد بن عبد السلام في إضراب بعين وسارة
شنّ أساتذة متقنة محمد بن عبد السلام بمدينة عين وسارة غرب إقليم ولاية الجلفة، صبيحة أمس، إضرابا، تنديدا منهم على غياب مدير للمؤسسة ومستشارين لها وكذا الظروف الأمنية التي أصبحوا يتعرضون لها من جراء دخول غرباء للمؤسسة وتسجيل بعض الاعتداءات أمام المؤسسة نفس الانشغال طرحه كل من الأساتذة وأولياء التلاميذ وأكدوه في تصريح لـ«النهار» على مستوى المؤسسات التربوية المتواجدة بعين وسارة من بينها ثانوية الرائد سليماني سليمان.
وتلاميذ وأولياؤهم يعتصمون أمام متوسطة الطالب العربي في الوادي
احتج، صباح أمس، العشرات من تلاميذ وأولياء متوسطة الطالب العربي الحدودية في وادي سوف، بسبب نقص الكادر التربوي بالمؤسسة، حيث منع الأولياء أبناءهم من الالتحاق بالأقسام، وتجمعوا عند مدخل المؤسسة، وذلك بسبب نقص الأساتذة إذ تفتقر المؤسسة التي انطلق العمل فيها منذ 1989 لأكثر من 15 أستاذا في مختلف المواد خاصة اللغات، بالإضافة إلى تواصل إغلاق المطعم المدرسي التابع لثانوية الطالب العربي، بسبب إضراب المقتصدين، وهو ما حال دون تمكن التلاميذ من مواصلة دراستهم في المساء، بينما يبقى تلاميذ القسم النهائي جائعين أو يقتاتون من لمجة يستقدمونها معهم لا تكفيهم صحيا لمواصلة التفكير لغاية المساء، بالإضافة إلى خطر التسمم الغذائي الذي يهدّد التلاميذ بسبب الحفظ غير الصحي لها.
مفصولون يغلقون ثانوية الشهيد بعجي محمد بأولاد دراج في المسيلة
أقدم، صبيحة أمس، عدد من المفصولين الذين فاق عددهم الـ50 تلميذا على غلق ثانوية الشهيد بعجي محمد ببلدية أولاد دراج شرق المسيلة، مانعين زملاؤهم من الالتحاق بمقاعد الدراسة وهو ما جعل التلاميذ يعودون أدراجهم، واستنادا إلى مصادر لـ«النهار» فإن المفصولين يمثّلون السنوات الثلاث للتعليم الثانوي، ولا يملكون حق الإعادة طالما أنهم سبق لهم إعادة السنة مرتين، وآخرون بسبب أعمارهم التي لاتسمح لهم بالإعادة، وهنا القانون واضح.
أولياء تلاميذ يغلقون مدرسة الإخوة صـــــراوى برافـــــور للمــطــالبــــة باقســـام تحضيرية
أقدم العشرات من أولياء التلاميذ، على غلق المدرسة الابتدائية صراوى بقرية رافور على بعد 03 كلم شرق امشدالة، للمطالبة بأقسام تحضيرية لأبنائهم وتوسعة المدرسة وتجديد السبورات إلى جملة من المشاكل المطروحة، حيث منع الأولياء أبناءهم من الالتحاق بالدراسة، بعد أن استنفذت كل الحلول الممكنة حسب بعض الأولياء في اتصال بـ$، وكذا عدم تحرك المسؤولين المعنيين بالمشاكل المطروحة مباشرة.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )