• ×
  • تسجيل

السبت 10 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

استشهاد 14فلسطينيا برصاص عناصر القيادة العامة بمخيم اليرموك بدمشق

فلسطينيون غاضبون يحرقون مقرا لأحمد جبريل بمخيم اليرموك في دمشق

بواسطة : admin
 0  0  873
استشهاد 14فلسطينيا برصاص عناصر القيادة العامة بمخيم اليرموك بدمشق
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  استشهد 14 فلسطينيا وجرح أكثر من 43 آخرين، بعدما هاجم مشيعو الشهداء الذين سقطوا أمس في الجولان المحتل، مجمع الخالصة التابع لمقر الجبهة الشعبية- القيادة العامة في شارع الثلاثيني بمخيم اليرموك في سوريا. ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية وفا عن مصادر، أن أعضاء القيادة العامة أطلقوا النار على المشيعين فسقط 14 شهيدا و43 جريحا على الأقل، وصلوا إلى مشفى فلسطين في المخيم. في حين أحرق المشيعون، الذين قدر عددهم بالمائة ألف، مقر القيادة العامة، وهتفوا ضد أمناء عامين من بينهم أحمد جبريل، ورؤساء مكاتب سياسية. وفي تعليق اولي على الجريمة التي ارتكبت في دمشق ضد مشيعي شهداء الجولان الذين سقطوا برصاص الاحتلال الاسرائيلي

وطالب بسام أبو شريف بتقديم الجناة الذين اطلقوا النار على المشيعين للمحكمة بتهمة ارتكاب جريمة قتل ضد متظاهرين ومشيعين عزل . وقال :"مل الشعب الفلسطيني من قيادات وتنظيمات لا تحرك ساكنا امام احتلال العدو للارض وتوسعه واقامة مستعمراته ومل الوجوه البالية" كما وصف. واضاف : ان شعبنا يشعر بان هذه القيادات تهزأ بقدراته العقلية وتستخف به وان بامكانها ان تتصرف بقضيته كما تشاء وما تريد" . وختم :"ان شعبنا يربط بين الرصاص الذي يطلقه عليه جنود الاحتلال وبين الذين يطلقون النار عليه لأنه يطالب بالعمل على تحرير الارض من الاحتلال ".
كرت عدة تقارير إخبارية الأثنين 6-6-2011واردة من سوريا أن لاجئين فلسطينين في مخيم اليرموك بالعاصمة السورية قاموا بإحراق مقرا للجبهة الشعبية-القيادة العامة- بزعامة أحمد جبريل خلال تشييع جثامين 9 شهداء سقطوا برصاص الجنود الإسرائيليين الأحد في الجانب السوري من الجولان عندما محاولتهم العبور إلى الجزء الخاضع للسيطرة الإسرائيلية.

وذكر إحدى المواقع الإخبارية السورية أن الأحداث بدأت في مقبرة الشهداء بالمخيم عند تشييع جثامين 9 ضحايا حيث نشب شجار بين المشيعين و ممثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر الطاهر".

وقال موقع "سوريا نيوز" نقلا عن أحد شهود العيان "عناصر مسلحة قامت بإطلاق عدة رشقات نارية في الهواء بعد أن قام المشيعون بإنزال جميع رايات الفصائل الفلسطينية جميعها في المقبرة وطردوا حيث اتهموهم المشيعون بالمتاجرة بدم الشعب الفلسطيني وأنهم ليسوا سوا تجار بالقضية الفلسطينية".

وذكرت عدة مصادر أن اشتباكات حدثت بين مرافقي بعض ممثلي الفصائل والمواطنيين مما أدى إلى سقوط العديد من القتلى وعشرات الجرحى دون أن يتم التأكد من أي أعداد، وتم الكثير من الجرحى إلى مستشفيات مدينة دمشق بعد عجز المشافي في المخيم عن استيعاب المزيد".

وقد سارعت عناصر من مكافحة الشغب إلى تطويق الأماكان التي وقعت بها الأحداث ومنعت اقتراب وسائل الإعلام|

تجدر الإشارة إلى أن الجيش الاسرائيلي كان قد أطلق النار على شبان فلسطينيين وسوريين حاولوا عبور خط وقف اطلاق النار في هضبة الجولان المحتلة احياء لذكرى نكسة 1967.

وقالت وسائل الاعلام السورية الرسمية ان 23 متظاهرا استشهدوا واصيب 350 اخرون بالرصاص الاسرائيلي، في حين تحدث الجيش الاسرائيلي عن مقتل عشرة اشخاص جراء انفجار الغام في الجانب السوري من الخط المذكور.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )