• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مصر: احتجاجات أفراد الإدارة العامة للأمن بوزارة التربية والتعليم

بواسطة : admin
 0  0  152
مصر: احتجاجات أفراد الإدارة العامة للأمن بوزارة التربية والتعليم
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  تظاهر اليوم أفراد الإدارة العامة للأمن بوزارة التربية والتعليم داخل ديوان الوزارة، وذلك احتجاجا على عدم حصولهم على حقوقهم المالية من وزير التعليم.

وأكد المتظاهرون أنهم أحق بالحصول على كامل حقوقهم من رواتب وإضافي ومكافآت أعلى من كل موظفي الديوان، حيث إنهم مسئولون عن أهم مهمة وهى تأمين الديوان والهيئات التعليمية، ويتعرضون للخطر في ظل التظاهرات وأحداث الشغب التي يقوم بها كل من يتظاهر أمام الوزارة ومنشآتها، خاصة في ظل الظروف الأمنية غير المستقرة التي تعيشها مصر الآن.

ودخل افراد الادارة العامة للأمن بوزارة التربية والتعليم إلى قاعة طه حسين بديوان الوزارة، حيث قرر قيادات الوزارة وهم: محمد سعد، رئيس قطاع التعليم العام، وأحمد خضر، مدير الإدارة العامة للأمن بالتعليم، أن يتفاوضوا معهم ويستمعوا لمطالبهم ويحاولوا تهدئتهم.

وأصدر قيادات وزارة التربية والتعليم قرارا بمنع الصحفيين والإعلاميين من حضور اجتماعهم ومفاوضاتهم مع أفراد الإدارة العامة للأمن بوزارة التربية والتعليم التي تمت داخل قاعة "طه حسين" بديوان الوزارة.

ومن جانبه أكد هاني كمال، المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم، أنه "بالنسبة للمظاهرة التي ينظمها أفراد أمن التعليم منذ صباح اليوم، الاثنين، بالديوان، فهى للمطالبة بمطالب فئوية وزيادات ليست من حقهم".

وقال كمال إن "الوزير محمود أبو النصر لم يقصد أن يرفض مطالبهم، لكن كل ما في الأمر أنه منشغل بارتباطات ومواعيد تمنعه من أن ينزل لهم"، مشيرا إلى أن "الوزير فوض المتحدث الرسمي للقيام بمهمة التفاوض، ومعرفة المطالب لدراسة مدى أحقيتهم فيها".

وأضاف: "نحن لم ولن نأكل اي حق لأي موظف يقوم بأداء عمله بضمير، ولكننا لسنا مطالبين بصرف زيادات لمن لا يستحق".

ورداً على ذلك .. أكد أفراد الإدارة العامة للأمن بوزارة التربية والتعليم، أنهم يرفضون تماما وصف هاني كمال المتحدث باسم التعليم لمطالبهم بأنها زيادات ليست من حقهم، مشيرين إلى أن مطالبهم مشروعة.

ورفض أفراد الأمن فكرة مساواتهم بباقى الموظفين، مشيرين إلى أنهم لم يحصلوا على حقوقهم منذ 4 شهور، خاصة مكافآت امتحانات التعليم فنى والثانوية العامة، بالإضافة الى أنهم أكدوا عدم حصولهم على أى تكريم عن حمايتهم للوزارة أيام الثورة، رغم أنهم نجحوا في جعل وزارة التعليم الوزارة الوحيدة التي لم ينهبها البلطجية.

وأضاف أفراد الأمن أن الوزارة ألغت بعض البدلات منها بدل المخاطر والسهر فى المواقع الداخلية والخارجية، مشيرين الى أن عددهم 250 فردا.

وهدد أفراد الأمن بتصعيد الوضع بتنظيم وقفة أمام مكتب النائب العام إذا لم يستجب الوزير لمطالبهم.

ثم نزل الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، بقيادات الإدارة العامة للأمن بالتعليم، لبحث مطالب أفراد الإدارة المتظاهرين، والتفاوض معهم - وقال لهم "مافيش زيادات هاتتصرف لكم".

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )