• ×
  • تسجيل

الأربعاء 7 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

الجزائر:ضبط قائمة الأساتذة المكلّفين بإجراء المقابلات الشفهية في مسابقات التوظيف

إقصاء مديري الابتدائيات من إجراء المقابلات الشفهية كل مفتش يختار 5 أساتذة تتوفر فيهم 3 شروط

بواسطة : admin
 0  0  129
 الجزائر:ضبط قائمة الأساتذة المكلّفين بإجراء المقابلات الشفهية في مسابقات التوظيف
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 راسلت وزارة التربية الوطنية، مديريات التربية الموزعة عبر التراب الوطني، طالبتهم فيها بضبط قوائم الأساتذة المكلفين بإجراء المقابلة الشفهية، للمترشحين الذين قبلت ملفاتهم في المسابقة الخاصة بقطاع التربية المزمع القيام بها يوم 23 من الشهر الجاري.كلفت وزارة التربية في مراسلة لها، المفتشين، باختيار وضبط قائمة الأساتذة الذين سيقومون بامتحان المترشحين في المقابلات الشفهية الخاصة بتوظيف الأساتذة في الأطوار التعليمية الثلاثة.وحسب المراسلة، فإن كل مفتش يتكفل باختيار خمسة أساتذة مؤهلين للعملية، كما أن المراسلة لم توضّح طبيعة الصفة للأستاذ، خصوصا وأن تصنيفات الأساتذة وفقا للقانون الخاص بعمال التربية 240/12، تتحدّد في ثلاثة تصنيفات، هي أستاذ وأستاذ رئيسي وأستاذ مكون.وحسب القانون، فإن الأستاذ المكوّن، هو المكلف بمتابعة ومرافقة الأستاذ المتربص وكذا التكوين، غير أن ذلك لم يتم مراعاته في اختيارات المفتشين مما جعل أسئلة كثيرة تطرح بخصوص نجاعة ما أقدمت عليه وزارة التربية وفعالية الإجراء، ولاسيما أن العملية لم تسبقها أي تكوينات للمفتشين والأساتذة، بغرض التعريف بكيفيات إجراء المقابلة الشفهية وفقا للمقاييس العلمية والتربوية.وفي السياق ذاته، أقصت مديريات التربية، مديري الابتدائيات من المشاركة في إجراء المقابلات الشفهية مع الراغبين في الترشح لمسابقات التوظيف، وهو ما أثار حفيظة هذه الفئة، كما شكّل إقصاء حاملي شهادات الليسانس في التاريخ من الترشح لمسابقة التوظيف في رتبة أستاذ المدرسة الابتدائية، تساؤلات كبيرة من المعنيين الذين لم يهضموا ما جاء في المنشور الأخير المحدد لقائمة الشهادات والمؤهلات، خصوصا في وقت يتغنى المسؤولون بتعزيز عناصر الهوية الوطنية والتاريخ الوطني في البرامج والمناهج، مطالبين رئيس الجمهورية بضرورة التدخل، قصد إعطاء أوامره للسماح بحاملي شهادات الليسانس في التاريخ، بالترشح لكل مسابقات التوظيف في قطاع التربية بأطواره التعليمية الثلاثة، معتبرين إقصاء هذه الشهادة عملا مقصودا.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )