• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مصر:تقرير لجنة وضع امتحان اللغة الإنجليزية فاسدة

مفاجأة من العيار الثقيل فى امتحان اللغة الإنجليزية ثانوية عامة "نظام حديث"

بواسطة : admin
 0  0  170
مصر:تقرير  لجنة وضع امتحان اللغة الإنجليزية فاسدة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  مفاجأة من العيار الثقيل فى امتحان اللغة الإنجليزية ثانوية عامة "نظام حديث"، وهو أن أحد أعضاء لجنة وضع الامتحان، وهو من المركز القومى للامتحانات، على المعاش منذ 5 شهور بشكل مخالف للقانون.

وطبقاً لتقرير أعده مجموعة من اساتذة الجامعة ومتخصصون فى اللغة الانجليزية، فإن توزيع الدرجات على اسئلة الامتحان باطل وغير قانونى، ومجحف وليس له اسس علمية، فضلاً عن ان تصحيح العينة العشوائية تم من كنترول واحد فقط، وكان من المفترض ان يتم اخذ عينة عشوائية من 11 كنترولاً على مستوى الجمهورية، وبالتالى فإن العينة التى تم اتخاذها تعد فاسدة.
وأضاف التقرير أن قرار تعديل الدرجات جريمة لاخفاء جريمة اكبر ومعالجة اخطاء الامتحان على حساب مستقبل الطلاب، لأن هذه اللجنة غير محايدة وان ما حدث يهدر حقوق الطلبة المتفوقين، بإخلال التوازن بين فقرات الامتحان الذى يغطى جوانب اللغة المختلفة، فعلى سبيل المثال:
قام المستشار بتأليف تمثيلية "تعديل الدرجات بناء على تصحيح عينة من اوراق اجابات الطلبة" وبدون مراعاة الأسس التربوية لاختيار العينة.
ويعد تُعمم نتيجة تصحيح 100 ورقة فقط, على سبيل العينة ممثلة لمجتمع الطلبة الذى يبلغ 450 ألف ورقة, إضافة الى سحب العينة من كنترول واحد فقط، علما بأنه يتم التصحيح فى 11 كنترولاً على مستوى الجمهورية, أسلوب فاسد لا يصح استنتاج أى بيانات على أساسه أو اتخاذ اى قرارات بناءً على نتيجته.
وأضاف البيان ان الدرجات المدونة فى ورقة الاختبار التى تدرب عليها الطالب عاماً دراسياً كاملاً وصادرة من الوزارة والمركز القومى للامتحانات, تعد بمثابة عقد موثق بين الوزارة والطالب وتعديله ليس فقط يخل بهذا الاتفاق بل ايضا ينتج عنه اختلال فى ميزان تقييم جوانب (مهارات) اللغة وبناء عليه فإن التعديل غير قانونى ويعرض صاحبه للمساءلة القانونية.
أضاف البيان أنه برغم ما شاب الامتحان من أخطاء غير مسبوقة إلا أنه احتوى على فقرات للطالب المميز، فجاء تعديل الدرجات (المخل) ليقضى على أى جانب ايجابى للاختبار ويتم تقليل الفقرات التى صممت للطالب المتفوق فيهدر حقه ويتم توزيع عشوائى للفقرات كالآتى:
زيادة درجة السؤالين الأول الثاني من (4X 1) إلى (4 2 X).
وإنقاص درجة السؤال الثالث من (16 X ½) = 8 إلى (16 X ¼) = 4 إلى جانب إنقاص درجة السؤال الرابع من (6 X 1) = 6 إلى (6 X ½) = 3 وإنقاص درجة السؤال الخامس من (4 درجات) إلى (درجتين) وكذلك الحال في السؤال السادس وحذف السؤال الرابع من سؤال القصة لتكون الدرجة 8 بدلاً من 9, وزيادة درجة سؤال موضوع الإنشاء من 6 درجات إلى 10 درجات، (عدد أسئلة الاختبار 9).
ويتضح مما سبق أن الطالب الذى لا يتمتع بمهارة الكتابة سوف يفقد خمس الدرجة الكلية فى سؤال واحد بالرغم من كونه مميزاً فى باقى جوانب اللغة، وفى المقابل ينتج عنه أيضا ان ثلاثة أسئلة فى غاية السهولة ويقيسون جانباً واحداً من اللغة يحصدون أكثر من 50% من الدرجة النهائية.
وطالب التقرير بإعادة التصحيح على معايير صحيحة تضعها لجنة علمية محايدة بعد الاطلاع على عينة صحيحة وممثلة لجميع الطلبة مما يضمن النزاهة والعدالة بين أبنائنا حتى لو تأخرت ظهور النتيجة أياماً وبتقديم كل من تسبب فى هذه الأخطاء بل الجرائم للتحقيق والحرمان من المكافأة، بل وايضا تحمل نفقات إعادة التصحيح وتشكيل اللجان، إضافة لإعفاء المستشار المسئول عن الامتحانات من منصبه فوراً حتى لا يستمر فى مهاترات أخرى تتسبب فى أزمات واهتزاز ثقة بين الوزارة والمجتمع.
وتفتح أزمة امتحانات الثانوية العامة لهذا العام، خصوصاً الضجة التي أثارتها مخالفات امتحان اللغة الإنجليزية الباب لمناقشة كيفية اختيار القيادات العليا وخاصة الفنية منها فى وزارة التربية والتعليم وهل تتم عن طريق المسابقات المعلنة والشفافة متفقة مع القوانين لاختيار المميزين واﻷكفاء أم بسبل أخرى تسفر عن اختيارات خاطئة ونتائج مؤسفة تؤدي حتماً لأزمات كبرى؟


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )