• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

فلسطين:مشروع ترجم كتاباً واربح ذهباً

تكريم الفائزين بجائزة البحث العلمي 2014

بواسطة : admin
 0  0  158
فلسطين:مشروع ترجم كتاباً واربح ذهباً
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 كرّم وزير التربية والتعليم العالي د. أسامة المزيني الفائزين بجائزة البحث العلمي للعام 2014 في احتفال كبير بفندق الكومودور غرب مدينة غزة.

وحضر مراسم التكريم أ.د عادل عوض الله رئيس مجلس البحث العلمي , وأ.د ناصر فرحات رئيس هيئة الاعتماد والجودة وعدد من المدراء العامين بالوزارة ورؤساء جامعات وشخصيات رسمية وأكاديمية وحشد من الباحثين إضافة إلى الفائزين والمشاركين في الجائزة.

وقال الوزير : إننا نمنح هذه الجائزة للعام الثاني على التوالي تشجيعاً للبحث العلمي الهادف والمتميز وتكريماً الباحثين الحريصين على خدمة وطنهم ومجتمعهم , مقدماً التهنئة لجميع الفائزين والمشاركين في الجائزة, ومؤكداً أن كل الأبحاث التي قدمت هي مميزة وتستحق الفوز , كما قدم الوزير الشكر لمجلس البحث العلمي والمشاركين في الجائزة ولجنة التحكيم.

وأوضح الوزير المزيني أن مجلس البحث العلمي رغم قصر مدته لكنه قام بأعمال جليلة مثل الجائزة ودعم مشاريع الأبحاث رغم قلة الامكانيات , وهناك البدء في إنجاز دليل أولويات البحث العلمي بالتعاون مع الجامعة الاسلامية وهو دليل يخدم مجتمعنا الفلسطيني لمدة خمس سنوات قادمة.

ودعا الوزير الباحثين إلى تعريب العلوم وترجمة الكتب الأجنبية لما في ذلك من تعمق طلبتنا في العلوم وتسريع حركة البحث العلمي والاستفادة من الكتب والمراجع بشكل أوسع والحفاظ على لغتنا العربية لغة القرآن الكريم .

وقال الوزير : لايصح أن تبقى العلوم بلغات أجنبية بعيدة عن لغة المجتمع , ولا يمكن لأمةأن تنهض وتبدع بغير لغتها, من هنا نحن بحاجة لعمية تعريب العلوم والترجمة.

وأعلن د. المزيني أن وزارته تعكف على إطلاق مشروع ترجم كتاباً واربح ذهباً لتشجيع عملية التعريب بين الباحثين داخل مجتمعنا الفلسطيني، موضحاً أن وزارته قد أعدت 100 أونصة ذهبية لأول 100 فائز في هذا المشروع الذي سينطلق قريباً.

وتطرق الوزير المزيني للمصالحة الوطنية قائلا : نحتفل بالفائزين بجائزة البحث العلمي ونحن أمام حكومة فلسطينية جديدة تحقق المصالحة الوطنية والوحدة التي فيها القوة والمصلحة الوطنية نحو تحقيق أهدافنا واستعادة حقوقنا الوطنية ومرضاه الله عز وجل الذي يقول واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا

وأكد وزير التعليم أن الحكومة لم تكن هدفاً لنا, إنما هدفنا التحرير وحرية شعبنا فالحكومة كانت محطة في طريق التحرير واليوم ونحن نغادر الحكومة مختارين من أجل خدمة شعبنا وسنواصل خدمته بوسائل وأساليب أخرى.

من جهته قال د. عوض الله : إن مجلس البحث العلمي التي تم إنشاؤه بقرار حكيم من مجلس الوزراء قد وضع خطته الإستراتيجية التي تهدف إلى توجيه البحث العلمي لخدمة القضايا الاجتماعية والاقتصادية والارتقاء بجودة الأبحاث وتوفير الدعم المكن للبحث العلمي.

وبين أن المجلس أطلق منحة البحث العلمي واستفاد منها مؤخراً 35 باحثاً من مختلف الجامعات والوزارات لإجراء أبحاث تفيد القضايا المجتمعية كما أنجز المجلس دليل أخلاقيات البحث العلمي وسيتم توزيعه على مؤسسات التعليم العالي لضبط أنشطتة البحث العلمي كما تم إعداد دليل أولي لأولويات البحث العلمي في فلسطين وإعداد دليل لمعايير الأبحاث العلمية.

وأُطلقت هذا العام جائزة البحث العلمي 2014 للعام الثاني على التوالي , وقد لاقت الاهتمام الكبير حيث تقدم لها 82 باحثاً في 3 محاور هي الدراسات الإنسانية والعلوم الطبيعية والعلوم الصحية والطبية وقد خضعت الأبحاث لتقييم ارتكز على مباديء الأصالة ومعالجتها للقضايا الأكثر إلحاحاً والخادمة للوطن والمجتمع.

وبين عوض الله أن الأبحاث الفائزة هي أبحاث نوعية ومنها عن القدس , والمختبرات الافتراضية, وتحقيق التراث الأدبي, ومنهج الإسلام في معالجة قضية العملاء, وتلوث الهواء , والطاقة والخلايا الشمسية, وتشخيص مرض الثلاسيميا, والتلوث الميكروبي في المؤسسات الصحية وسوء استخدام المضادات الحيوية والتنبؤ بحالات الإجهاض.

ونوه عوض الله إلى أن جميع الأبحاث والمشاركات كانت نوعية مقدماً الشكر لرئيس الوزراء إسماعيل هنية على دعمه المتواصل للبحث العلمي كما شكر الوزير د. أسامة المزيني لوقوفه الدائم مع مجلس البحث العلمي وتشجيعه ودعمه.

من جانبه قال د. أحمد دحلان نيابة عن الفائزين إنه يشكر وزارة التعليم على دعمها وتشجيعها للباحثين مبينا أن الجائزة هي خدمة للوطن ورفع للإنتاج الفكري.

وأوصى دحلان بالأخذ بنتائج الأبحاث ووضعها موضع التنفيذ العملي والتركيز على الأبحاث التي تعزز الهوية العربية والإسلامية والتصدي لمحاولات التهويد وتشجيع الأبحاث المشتركة بين الجامعات وأكد تضامن الباحثين مع الأسرى البواسل في السجون كما ثمن المصالحة الوطنية.

وفي نهاية اللقاء تم تكريم الفائزين العشرة من خلال منحهم دروع تكريمية و مبالغ مالية للفائزين في كل محور بحيث حصل الفائز الأول على مبلغ2500 دولار, والثاني على 1500 دولار, والثالث على 1000 دولار

والفائزون هم:

محور الدراسات الإنسانية :

الجائزة الأولى: للباحث أحمد سعيد محمد دحلان

الجائزة الثانية: للباحث محمود محمد أحمد العامودي

. الجائزة الثالثة: للباحث محمد فؤاد محمد أبو عودة

الجائزة الثالثة مكرر: للباحث يوسف صلاح الدين يوسف نصر

محور العلوم الطبيعية و التطبيقية:

الجائزة الأولى: للباحث وسام أحمد ياسين المدهون

الجائزة الثانية: للباحث حازم رزق مصطفى دبور

الجائزة الثالثة: للباحث ناجي مطلق محمود الداهودي

محور العلوم الصحية والطبية:

تم حجب الجائزة الأولى والثانية،

ومنحت الجائزة الثالثة : للباحث محمود محمد سفيان محمود سرداح

الجائزة الثالثة(مكرر): للباحث عبد الرؤوف علي محمد المناعمة

الجائزة الثالثة (مكرر): للباحثة هبة محمود عبد العزيز الشرفا

كما تم في النهاية تكريم الوزير وتكريم رئيس مجلس البحث العلمي ورئيس هيئة الاعتماد والجودة إضافة إلى تكريم جميع المشاركين في الجائزة , وتكريم منظمي الحفل والعلاقات العامة والاعلام.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )