• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الجزائر: وقف العمل بالعتبة بداية من الموسم الدراسي المقبل

العتبة تتماشى مع البرنامج المدرس في غرداية ولا وجود لأي إجراءات استثنائية

بواسطة : admin
 0  0  201
الجزائر: وقف العمل بالعتبة بداية من الموسم الدراسي المقبل
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 انتقدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط رمعون، قرار العتبة الذي استحدثه الوزير الأسبق للقطاع أبو بكر بن بوزيد، وعمل به الوزير السابق بابا أحمد عبد اللطيف، مما أثر سلبا على المستوى العلمي للتلاميذ وأفرغ الإصلاحات من محتواها، مشيرة إلى أنها ساهمت كثيرا في تدني المستوى في كافة الأطوار التعليمية، ولا بد من إبعاد هذا المصطلح نهائيا من قاموس القطاع، لأنه لن يتم العمل به منذ الموسم القادم، حيث قالت إن مستوى التلاميذ المتحصلين على شهادة البكالوريا منذ دورة 2008 دون المتوسط، بسبب اختبارهم في دروس محددة مسبقا .وأشارت الوزيرة التربية إلى إلغاء العتبة من قاموس قطاع التربية وإعادة النظر في طريقة صياغة أسئلة الامتحانات الرسمية، بداية من الموسم القادم، كما أكدت الوزيرة في الندوة الصحافية التي نشطتها أمس بمقر الوزارة، أن أولوياتها في الوقت الراهن هي إصلاح الجانب البيداغوجي وتفادي الوقوع في مشاكل تضطرنا الى استنساخ ما يسمى بالعتبة مرة أخرى، هذه الأخيرة التي أثرت سلبا على مستوى التلاميذ وجعلت امتحان البكالوريا من دون قيمة.وقالت الوزيرة أنه منذ بداية العمل بهذا الإجراء سنة 2008، عرف مستوى البكالوريا تدنيا غير مسبوق من سنة إلى أخرى، محملة المسؤولية للنقابات التي تلجأ إلى الإضراب في كل مرة لتحقيق مطالبها بدل الحوار.أما بالنسبة لدروس العتبة الخاصة بهذه السنة، فقالت الوزيرة إنها تتلاءم وكل الدروس التي تم تناولها من قبل التلاميذ في كل الولايات، وأن تحديدها لم يتم إلا بعد مناقشات وتقارير حول الدروس التي توقفت فيها كل ولاية بما في ذلك ولاية غرداية، مضيفة أن عتبة البرامج المعنية بامتحانات نهاية السنة حددت بين 85 و95٪، من الدروس المقدمة، موضحة أن الامتحانات ستتعلق بالبرامج التي درّست فعليا. وقالت الوزيرة إن التلاميذ الذين احتجوا عن العتبة يتحملون مسؤولياتهم، لأنه خلال الفصل الثالث تم تسجيل العديد من الغيابات على مستوى كل المؤسسات التربوية، وبسبب هذا الغياب لم يستطع التلاميذ معرفة ما إذا تلقوا الدروس أم لا.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )