• ×
  • تسجيل

الأربعاء 7 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

قطر:التصفيات النهائية للمسابقة الوطنية الثالثة في التهجئة العربية

بواسطة : admin
 0  0  211
قطر:التصفيات النهائية للمسابقة الوطنية الثالثة في التهجئة العربية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 تحت رعاية سعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي الأمين العام للمجلس الأعلى للتعليم، تنطلق صباح الاثنين الموافق 12 مايو 2014 التصفيات النهائية للمسابقة الوطنية الثالثة في التهجئة العربية، بمركز قطر الوطني للمؤتمرات بالمدينة التعليمية، وذلك بحضور كبار المسؤولين بالمجلس والتربويين والطلبة وأجهزة الإعلام.

ولقد تأهلت إلى التصفيات النهائية عشر مدارس ابتدائية من جملة 110 مدرسة شاركت في المسابقة، التي يشرف عليها مكتب معايير مناهج اللغة العربية بهيئة التعليم بالمجلس الأعلى للتعليم، تحت شعار: تهجئة صحيحة .. لكلمة فصيحة، هي كلٍ من مدى اهتماملله بن زيد النموذجية والرشاد النموذجية والدحيل النموذجية وعلي بن عبد الله النموذجية وقطر للبنات وهاجر للبنات والشقب للبنات وصفية بنت عبد المطلب للبنات ، والأندلس الخاصة للبنين والنور الخاصة للغات بنات.

وتهدف المسابقة الوطنية في التهجئة العربية في نسختها الثالثة إلى تمكين الطلبة من استخدام اللغة العربية استخداماً سليماً من حيث الكتابة والقراءة والتحدث، وتعزيز مكانة اللغة العربية في نفوسهم، وتشجيعهم على استكشاف تهجئة الكلمات العربية وجذورها، وتمكينهم من تهجئة الكلمات العربية بسرعة ودقة وفهم واستيعاب لمعانيها.

وبهذه المناسبة، ثمّنت الفاضلة الأستاذة فوزية عبدالعزيز الخاطر مديرة هيئة التعليم بالمجلس الأعلى للتعليم، انطلاق التصفيات النهائية للمسابقة الوطنية الثالثة في التهجئة العربية وقالت إن هذه المسابقة تعبر عن مدى مكانة اللغة العربية في مدارسنا واعتزاز جميع الأطراف بها، لأنها أهم مكون من مكونات هويتنا، وعليها تقوم حضارتنا، ويكفي باللغة العربية فخراً أنْ تكون آية إعجاز القرآن، والتي استوعبت علوم وثقافات الأمم عبر التاريخ وأكدت الخاطر أن اللغة العربية تواجه في الوقت الراهن تحديات عدة مما تتطلب بذل كافة الجهود للتغلب عليها؛ من أجل النهوض بها، وتحبيبها في نفوس الناشئة.

وقالت إن المسابقة تعكس مدى اهتمام المجلس الأعلى للتعليم بتنمية مهارات اللغة لدى الأطفال في مدارسنا انطلاقًا من حرصه على تعزيز هُويتنا العربية وترسيخها في نفوس الناشئة. وقد حثت الأستاذة فوزية الخاطر أبناءها الطلبة على التنافس بقوة في إتقان مهارات التهجئة لكلمات لغتنا العربية الجميلة، لأن حفظ اللغة وضمان استمرارها يكون بقدر محافظتنا عليها كأفراد وهيئات ومؤسسات.

وفي هذا السياق، أوضحت الأستاذة موزة علي المضاحكة رئيس قسم اللغة العربية بمكتب معايير المناهج أن المسابقة الوطنية في التهجئة العربية تقام في نسختها الثالثة ، وتشهد زيادة عدد المدارس المشاركة عن العامين السابقين- 100 مدرسة ابتدائية مستقلة و 10 مدارس خاصة- كما تم توسيعها لتشمل طلبة الصف الثالث الابتدائي إضافة لطلبة الصف الرابع

وأضافت : هي مسابقة سنوية لتعزيز معرفة الطلبة بالاستخدام الصحيح للكلمات، وتشجيعهم نحو التميز في مهارات اللغة العربية- الاستماع، الكتابة، القراءة- ودعم الثقة بالنفس والتدرب على مهارات التواصل ومواجهة الجمهور، وبث روح الحماسة والمنافسة الشريفة عند الطلبة. كما تعتبر المسابقة فرصة للطلبة للقاء أقرانهم من المدارس الأخرى والتنافس معهم في جو يسوده الود والمنافسة الشريفة، بالإضافة لتعزيز روح المنافسة لدى المعلمين والمعلمات في اكتشاف وتمكين الطلبة من لغتهم الأم .

يذكر أن التصفيات التمهيدية بين المدارس المشاركة في المسابقة والبالغة 110 مدرسة قد جرت في الفترة من 27/4- 3/5 بمدرستي الرشاد للبنين ومدرسة سمية للبنات، وقد ارتبطت المسابقة ارتباطا مباشرا بالمعايير الوطنية للغة العربية، إذ تم اختيار تسعة معايير من الصف الرابع وسبعة معايير من الصف الثالث لاختبار الطلاب المشاركين في كلمات تقيسها المسابقة، كاستخدام الفرق بين الحركات الطويلة والقصيرة في السياق اللغوي للتعبير عن المعنى وتطبيق المعلومات الخاصة بالاشتقاق. و بالإضافة لكيفية تهجئة الكلمات المنونة بشكل صحيح، واستخدام الكلمات ذاتها في والوقف والوصل، ومحاولة تهجئة الكلمات غير المعروفة باستخدام مجموعة من الاستراتيجيات المحددة، وكتابة الهمزة في مواضعها المختلفة، مما يعزز مهارات وقدرات الطلبة ويثري حصيلتهم اللغوية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )