• ×
  • تسجيل

الثلاثاء 6 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

إضرابات في الجامعة الاردنية ومطالب بتنحية العميد

بواسطة : admin
 0  0  125
إضرابات في الجامعة الاردنية ومطالب بتنحية العميد
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 طلبة السياسة في "الأردنية" يضربون ويطالبون تنحية عيادات
بدأ طلبة قسم العلوم السياسية في كلية الأمير الحسين بن عبدالله بالجامعة الأردنية اليوم الاحد باضراب كامل عن الدوام احتجاجاً على ما أسموه التعامل الفوقي من قبل عميد كليتهم.

وقال طلبة في بيان صدر أن تصرفات عميد كلية الامير الحسين الدكتور زيد عيادات تتجاوز الطلبة وحتى إدارة الجامعة بسلطات وصلاحيات ولغة لا تلقي للأدب أولاً وللقانون ثانياً.

وانتقد الطلبة السياسة الأكاديمية التي يرسمها العيادات ك"تحديد الجداول والخطط الدراسية في مكتب مغلق غير آبه بالمطالب الطلابية ولا بالاستفتاءات التي يجمع فيها الطلبة، كما انه يسلب صلاحيات رئيس القسم في كثير من المهام وخاصة في المعاملات التي يتعاون بها مع الطلبة، ويصر على سياسة الأبواب المغلقة".

وعبر الطلبة عن استيائهم من "ضعف المناهج و الخطط الدراسية التي لا تواكب التطورات على مجمل الشؤون السياسية والتي غذتها التحولات السياسية الراهنة و أبرز المتغيرات على الساحتين الإقليمية و العالمية عدا عن أنها لا تراعي تحدياتنا الداخلية ولا تخاطب عقول الطلبة لتحثهم على البحث و المعرفة.

ووقع على البيان ممثلو طلبة كلية الأمير حسين بن عبدالله اعضاء الاتحاد علي الزعبي وزيد أبو دلبوح وليث أبو زيد.

وفيما يلي نص البيان :

قال تعالى {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}.

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته , السلام على تلك القلوب النابضة بحب الوطن و العاشقة لترابه, السلام على الهامات المرفوعة , و الجباه السمر , السلام على تلك القيم التي لا تباع ولا تشترى , السلام على هذا الوطن الذي نحب و نهوى , السلام على الأردنية بقبابها و سروها عقل الدولة و روحها .

ليس غريباً أن تكون الأردنية كنزاً سياسياً ثميناً يتهافت عليه الطامعون الطامحون والخردة السياسية الباحثون عن مناصب ترنوا إليها أطماعهم بحثا عن النفوذ والسلطة، عندما قرروا الغوص تحت الطاولة فعبؤوا أقلامهم بحسابات ....و...في الجامعة الاردنية .

نقف اليوم معتصمين لا نبحث عن مغنم أو نسعى خلف مصلحة، نقف اليوم لنهج ومبدأ وقيمة واعتبار ولنقول كلمة حق وقفنا ورددناها قبل فصول حين اعتصمنا سابقا احتجاجا على نهج عميد الكلية الدكتور زيد عيادات وممارساته وخطابه الفوقي ونعيدها اليوم، فلم نعد نرضى بمزيد من التهميش والفتنة والاحتقار وسياسة الإقصاء ونحن نعي تماما ننبش عش الدبابير لكن كرامتنا أغلى ما نملك .

وعليه فقد بلغت الإساءات والعنجهيات الزبى، وما عاد يليق في الجامعة الأردنية أن تضم في حرمها المقدس عميد يحمل هذه الممارسات التي تشوه صورة الجامعة، ونذكر في بياننا هذا غيضاً من فيض تلك الممارسات المسيئة والناسفة لرسالة الجامعة السامية، والتي تتمثل بما يلي :-

أولا: إصرار العميد على سلوكيات و ممارسات و تصرفات تتجاوز الطلبة وحتى إدارة الجامعة بسلطات وصلاحيات ولغة لا تلقي بالاً للأدب أولاً وللقانون ثانياً، وذلك من خلال استهتار و استهزاء بالقيم التربوية والإنسانية و التي تعبر عن عدم احترام و تقدير لجمهور الطلبة وللمؤسسة التي وضع حجر أساسها الحسين الباني ومعه رجال نذروا الجامعة لخدمة الأردن ويتجسد فيها المستقبل المشرق لوطننا.

كما أن العميد يتعامل مع مطالبنا الشرعية بالاستهزاء واستعلاء ويرفض الاستماع لوجهات نظرنا لأنها لا تجري على أهواءه التي لا تؤشر بأحسن الأحوال إلى الجامعة الأردنية وإلى الرسالة التربوية، وذلك بسبب قناعاته ووجهة نظره المبنية على مصالح شخصية وتبادل للمنفعة الضيقة، ولا يمكن أن نتناسى مجموع المفردات والإساءات والألفاظ البذيئة التي ليس من المقبول أن تخرج على لسان أكاديمي يحترم ذاته وطلبته والمؤسسة التعليمية التي يمثلها.

لذا فإننا ما عدنا نرضى على أنفسنا مزيدا من التهميش والاحتقار والخطاب الفوقي التي يواجهنا به عميد الكلية صوناً لكرامتنا و حفظاً لحقوقنا كطلبة ، وما عدنا نطيق أن نرى كليتنا تغرق ونحن مكتوفي الأيدي.

ثانياً : يقود الدكتور العميد مشاعل الاساءة بين الطلبة وذلك من خلال تصرفات لا نرضى بها , وهنا نتساءل هل أصبحت ضمائرنا سلعة تباع و تشترى بمال أسود بهدف فت عضد الطلبة و استغلال حاجاتهم و التفرقة التي يغذيها للانتصار بصراعه و الحفاظ على موقعه ؟؟!! أم أننا نقف أمام إرهاب فكري من نوع جديد ؟ّ؟ّ!!

ثالثاً : ضعف المناهج و الخطط الدراسية , حيث أنها لا تواكب التطورات التي حدثت على مجمل الشؤون السياسية والتي غذتها التحولات السياسية الراهنة و أبرز المتغيرات على الساحتين الإقليمية و العالمية عدا عن أنها لا تراعي تحدياتنا الداخلية ولا تخاطب عقول الطلبة لتحثهم على البحث و المعرفة، علماً بأننا قد طالبنا في كل منبر وكلمة وفرصة بأهمية الاهتمام بهذا الشأن لكن الشغل الشاغل للعميد هو البرامج الغربية واستقبال الوفود والسفر ، وكل ذلك لا ينعكس على الكلية بالإيجاب، وكل ذلك مرهون بشخص العميد فينتهج احتكار كافة الفرص والبرامج والتمثيل وعلى ما يبدو بأنها في رصيده الشخصي وليس في سجل الكلية والجامعة، فكل ذلك لا يوجد فيه طالب واحد، بل على العكس تواجه دائماً طموح الطلبة وإبداعاتهم بالازدراء وذلك ينساق على جميع الطلبة حتى على ممثليهم من أعضاء اتحاد الطلبة.

رابعا: يقوم العميد برسم السياسات وتحديد الجداول والخطط الدراسية في مكتب مغلق غير آبه بالمطالب الطلابية ولا بالاستفتاءات التي يجمع فيها الطلبة، كما انه يسلب صلاحيات رئيس القسم في كثير من المهام وخاصة في المعاملات التي يتعاون بها مع الطلبة، ويصر على سياسة الأبواب المغلقة والعقلية الدكتاتورية المتصلبة والتي تنظر إلى مطالبنا من برجها العاجي، وهذا أمر بديهي اذ كيف لعمادة كلية من هذا الطراز أن تعالج هذه الأزمات المتراكمة في ظل نظرتها الفوقية وتعنتها وجبروتها غير المتناهي، وعلى هذا فلقد قررنا أن ندق الجرس فإما أن نجلس على مقاعد دراستنا كالأحرار، أو نموت كالأشجار وقوفا لأن مطالبنا العادلة ما كانت ولن تكون معروضة للمساومة.

خامسا : كيف لنا كطلبة أن نكون عند رهان القائد، وعميد كليتنا والذي اؤتمن على عقولنا وفي رسالته الدكتوراه والتي حصل بناءً عليها على درجته الأكاديمية، يسيء فيها لتاريخ الدولة ، فالحديث عن أركان الدستور في رسالته الدكتوراة الخاصة به يحتوي إساءة وتحريض وتغييب للحقائق والمنجز، فثوابتنا معروفة وواضحة ونزيهة ولا نرضى بتزييف وتشويه حقائق تاريخنا المشرف العطر وهويتنا الوطنية الجامعة العظيمة ليست معروضة في سوق الأقلام الصفراء التي تهوى ركوب الموجة وأرواح الأردنيين ودمائهم كانت ولا زالت كفيلة بالدفاع عنها والوقوف في وجه الإساءة لها ، وعلى الرغم من ذلك فقد بلغ به الامر بأن ادعى بأنه مستشار ل...، فهل يعقل أن تكون رسالته الدكتوراه إساءة لكل أردني ..؟ فنحن كطلبة أردنيين لا نرضى على أنفسنا إدارة شؤوننا وتدريسنا من قبل أستاذ جامعي اللبنة الأساسية في سجله تحمل هذه الأفكار .

و بناءً عليه كيف لنا أن نرضى ببصمة في جبين الأردنية ونحن نراهن على نصف قرن من الإنجاز لجامعة بحجم الجامعة الأم ونقول لكل من يقف خلف العميد ويدافع عن بضاعته: هذه بضاعتكم ردّت إليكم، وعليكم الانحياز إلى المصلحة العليا والذود عن حمى الأردن الطاهر.

فمن أرض الأردنية , أردنية الحسين الباني و عبدالله المعزز و وصفي التل وهزّاع المجالي وحسين الطراونة والكثير من قوافل الأبطال والشهداء, و فوق حبات ترابها الطاهر هذا الصرح العلمي المقدس الذي أقسمنا أن نكون جنده الأوفياء مسلحين بالعلم مدججين بالمعرفة، نطالب بكل وضوح بمطلبنا العادل والمشروع وهو إقالة العميد فالأردنيات ولّادات بأصحاب الكفاءة والمسؤولية وكثر منهم يفوقون العميد بالكفاءة والأخلاق.

ومن هنا فإننا ندعو كل أصحاب الضمائر الحيّة والكرامة المتقدة وكل أنصار الحق والحقيقة الوقوف في صفنا ودعم مجهودنا المستمر في تحقيق مطلبنا وتنفيذ رغباتنا المشروعة والحصول على حقوقنا التي انتهكت جورا وقسرا من قبل عميد كليتنا، وذلك عبر دعم هذه المطلب والذي لن يخضع للتحرير والتعديل أو المساومة والمراوغة، ونؤكد بأن أساليبنا تراعي القانون وتعمل بمقتضيات دستورنا الأردني الذي كفل لنا حرية التعبير عن الرأي والعمل للمصلحة العليا.

فاحتجاجنا سلمي و مطلبنا شرعي لا رجعة أو تنازل أو تخاذل عنه وهو إقالة عميد الكلية.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )