• ×
  • تسجيل

الأربعاء 7 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

الجزائر:تلاميذ يحتجون في الثانويات واستياء لدى الأساتذة بسبب العتبة

العتبة مستنسخة مـــــــن بــــــاك 2013

بواسطة : admin
 0  0  154
الجزائر:تلاميذ يحتجون في الثانويات واستياء لدى الأساتذة بسبب العتبة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 شهدت أغلب الثانويات الموزعة عبر الوطن خروجا جماعيا لتلاميذ الأقسام النهائية، بعد اطلاعهم على عتبة الدروس الخاصة ببكالوريا 2014، أين عرفت أغلب ساحات الثانويات والشوارع المحيطة بها تجمهر المئات منهم، تنديدا بما تضمنته دروس العتبة التي أكدوا أنهم لم يدرسوا العديد منها، مما سيزيد من تأزم الوضع ويرهن مصداقية شهادة البكالوريا .عبّر العديد من تلاميذ الأقسام النهائية عن استيائهم حيال ما تضمنته قائمة دروس العتبة، كونها تحتوي على دروس لم يتم التطرق إليها بعد، الأمر الذي زاد من تخوفهم حول احتمال تكرار سيناريو السنة الفارطة، حيث أكدت التلميدة «ن.نور الهدى» من ثانوية محمد هجرس بالمحمدية، أن العتبة لم تكن أبدا حسب تطلعاتهم، على اعتبار أن عددا كبيرا من الدروس المدرجة في الامتحانات لم يتم التطرق إليها، بغض النظر عن الدروس التي تنتظر المراجعة، ولم يتبق سوى أيام قلائل تفصل عن الموعد الحاسم، وأنهم الآن بصدد إجراء البكالوريا البيضاء، الأمر الذي يعد معقدا نظرا لضيق الوقت.ومن جهة أخرى، كشف «رؤوف.ع» من ثانوية زرالدة أن التلاميذ وبمجرد اطّلاعهم على عتبة الدروس التي أقرتها وزارة التربية الوطنية، انتابهم الاستياء من هذه العتبة، لدرجة أنهم خرجوا كلهم من قاعات الدراسة وعلى مستوى العديد من الثانويات المجاورة، معربا عن تخوفه رفقة زملائه من أسئلة الامتحان ونتائج البكالوريا.
الإينباف: العتبة مستنسخة مـــــــن بــــــاك 2013
كشف المكلف بالاعلام على مستوى الاتحاد الوطني لعمال التربية «مسعود عمراوي» في تصريخ لـ«النهار»، أن العتبة المتعلقة بـ«باك 2014» هي نفسها عتبة 2013، وأن العتبة هذه السنة حسب منظور أعضاء النقابة قد ألغت العديد من الدروس، لتصل في بعض المواد إلى قرابة 20 درسا وهو أمر إيجابي مبدئيا، إلا أن الاشكالية تكمن في ردة فعل التلاميد الدين أقروا بأنهم لم يتطرقوا إلى أغلب الدروس، ما يعني أن ثمة مغالطة في مديريات التربية التي أرسلت تقاريرها إلى الوزارة، والتي اعتمد على أساسها في تحضير دروس العتبة.من جهته، أكد أستاذ مادة الفيزياء بإحدى ثانويات اسطاوالي «بوحوحو»، أن القائمين على تحديد العتبة في مادة الفيزياء قد ارتكبوا خطأ فادحا بالغاء محور الاهتزازات، الذي يعتبر أول محور يدرس في الجامعة، الأمر الدي قد يترتب عنه مواجهة الطالب الجديد لصعوبات كبيرة، لأن الجامعات العالمية تولي أهمية كبيرة لهذا المحور، بينما أكد أستاد لمادة الرياضيات بعين الدفلى، أن بعض الولايات لم تصل بعد إلى الدروس التي حددتها العتبة، على غرار منطقة غرداية، مشيرا في ذات السياق إلى أن ما تم حدفه من البرنامج من محاور تعد أساسية لبناء مستقبل الطالب الجديد في الجامعة، ما يفسر المستوى الضعيف جدا الذي ينتقل به التلميذ من الثانوية إلى الجامعة.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )