• ×
  • تسجيل

الأحد 4 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

فلسطين: مسابقة خطيب الأقصى الأولى لطلاب وطالبات المدارس الثانوية بغزة

بواسطة : admin
 0  0  167
فلسطين: مسابقة خطيب الأقصى الأولى لطلاب وطالبات المدارس الثانوية بغزة
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى مديريات التربية والتعليم بمحافظات غزة، أطلقت مديرية التربية والتعليم بالوسطى مسابقة خطيب الأقصى الأولى لطلاب وطالبات المدارس الثانوية بمديرية الوسطى كل على حدا لاكتشاف موهبة الخطابة لدى الطلاب والعمل على رعايتها واحتضانها حتى يكون من بينهم خطيباً للأقصى يُلقي خطبة التحرير والنصر داخل المسجد الأقصى بعد تحريره بإذن الله، وافتتحت المسابقة بحضور النائبين في المجلس التشريعي د. سالم سلامة ود. عبد الرحمن الجمل، ومدير التربية والتعليم بالوسطى محمد بركات ونائبيه الفني نصر سهمود والإداري ماهر أبو زر، ومدير أوقاف الوسطى إبراهيم درويش ومدراء المدارس والطلاب المشاركين في المسابقة.

وفي بداية المسابقة أوضح بركات بأن وزارة التربية والتعليم العالي وضعت نصب أعينها هدفاً وغاية وهو بناء الشخصية المسلمة الصالحة العاملة العارفة بربها ودينها والملتزمة بأخلاقها، وقد عملت على تحقيق هذا الهدف من خلال إقرار الفرع الشرعي للمرحلة الثانوية وبذل الجهد لنشر ثقافة العلم الشرعي والترويج له بين الطلاب وأولياء الأمور، وتوجت ذلك بالاتفاق مع الجامعات على السماح لطلاب الفرع الشرعي بالالتحاق بكافة التخصصات التي يدخلها طلبة العلوم الإنسانية.

وأضاف بركات بأن مديرية الوسطى تقوم بتعزيز الفرع الشرعي من خلال العديد من الفعاليات والبرامج وأهمها إعداد دليل المعلم لمباحث العلوم الشرعية ومواد تدريبية للمعلمين وتنفيذ العديد من الدورات لمعلمي التربية الإسلامية وتنفيذ دروس توضيحية للمعلمين، بالإضافة إلى العمل على حوسبة المناهج وعقد لقاءات مستمرة ودورية مع طلبة الفرع الشرعي، موضحاً بأن مسابقة خطيب الأقصى هي الأولى من نوعها على مستوى مديريات التربية والتعليم.

و أكدَّ مدير التعليم بأنه سيكون هناك العديد من البرامج والفعاليات خلال العام القادم، ففلسطين تحتاج إلى العلماء والمفكرين لإصلاح واقع هذه الأمة الأليم، وبأنه آن الأوان أن تستعيد هذه الأمة مكانتها بين الأمم وهذا لا يتم إلا بكم انتم لأنكم أمل هذا الوطن فنريد منكم إيماناً وعملاً وسلوكاً وخلقاً وهمة لدينكم ودنياكم، ودعا بركات الطلبة لتهيئة أنفسهم لإلقاء خطبة التحرير والنصر على منابر القدس والأقصى وبان تجعلوا هذا اليوم دافعاً لكم وهدفاً في حياتكم.

من جهته قال د. سالم سلامة أن هذا اليوم هو يوم مبارك لأننا نستعد خلاله لتنفيذ فعالية من فعاليات الاستعداد والتحضير لتحرير القدس من خلال تحضير وتجهيز خطبائنا كما نحضر جنودنا، وبين د. سلامة أن خطيب فلسطين اليوم هو من يوصل الرسالة لأبناء شعبنا بطريقة طيبة تشد انتباه المستمعين، ناصحاً المتسابقين بان يستشعروا الوقوف بين يدي الله وهم يخطبون على المنابر وان يختاروا الموضوع المناسب للحديث فيه.

وفي ختام كلمته ثمّن د. سلامة جهود مديرية التربية والتعليم بالوسطى والقائمين على هذه المسابقة والتكريم لطلابنا خطباء المستقبل.

من جانبه أوضح مشرف التربية الإسلامية بالوسطى أحمد عبد الغفور أن الهدف من عقد هذه المسابقة هو التطبيق العملي لمبحث أسلوب الدعوة والخطابة لطلبة الفرع الشرعي وتعويدهم على الارتجال أمام الناس، وأضاف بأن تحرير الأقصى قريب وأننا نعد خطيب الأقصى ليكون من هنا من غزة وتحديداً من مديرية الوسطى، وان وزارة التربية والتعليم العالي قد تميزت خلال الأعوام الماضية بإعداد جيل متوازن فكان منهاج الفتوة وبناء القوة البدنية، وكان المنهاج الشرعي وأساليب الدعوة لتربية جيل واعي قادر على تحرير الأقصى والمقدسات.

وأكد عبد الغفور بأن هذه المسابقة هي الأولى من نوعها على مستوى المديريات، وتهدف إلى الاهتمام بطلاب الفرع الشرعي من الناحية الخطابية وهي سُنة حسنة سوف تقتدي بها باقي المديريات.

هذا وتميزت خطب الطلاب والطالبات بالمهارة والإتقان وأظهرت مهاراتهم وقدراتهم اللغوية والخطابية العالية، مما أثار استحسان واعجاب الحضور ولجنة التحكيم، حيث بشر أداء الطلبة بمستقبل مشرق ينتظرهم في ميدان الخطابة والإلقاء.

وفاز بالمركز الأول عن الطلاب الطالب فيصل عبد الله أبو القمصان من مدرسة شهداء النصيرات الثانوية أ للبنين، وبالمركز الثاني الطالب فادي علاء أبو حامدة من مدرسة فتحي البلعاوي الثانوية أ للبنين.

وعن الطالبات فازت بالمركز الأول الطالبة سارة خالد الديراوي من مدرسة الرياض الثانوية للبنات وبالمركز الأول مكرر الطالبة فاتن عياد الحميدي من مدرسة خولة بنت الأزور الثانوية للبنات.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )