• ×
  • تسجيل

الإثنين 5 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

مسابقة تاج المعرفة 7 ترسيخ للثوابت الفلسطينية وتعزيز المفاهيم الإسلامية

بواسطة : admin
 0  0  182
مسابقة تاج المعرفة 7 ترسيخ للثوابت الفلسطينية وتعزيز المفاهيم الإسلامية
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  تحت شعار في الأرض جذور و في الأفق طيور وعروبتنا في الصدور أطلقت دائرة المكتبات في الادارة العامة للتقنيات التربوية بوزارة التربية والتعليم مسابقة تاج المعرفة 7 فجذورنا العربية الأصيلة الثابتة والتي تثبت أحقية الشعب الفلسطيني فيها ,وفي الأفق طيور للحرية التي يجب أن يحيا بها الشعب الفلسطيني في ظل احتلاله والحرية للأسري خلف القبضان وعروبيتنا في الصدور عمق التاريخ مع أمتنا العربية والتي لا تنبثق عن الأمة الاسلامية جمعاء.

يوضح أ. ماجد لولو مدير دائرة المكتبات: إن أهداف المسابقة غرس وتنشيط القراءة لدي التلاميذ وخدمة المنهج الدراسي, وتعزيز الإنتماء للوطن والتعرف على المدن والقري والبلدات الفلسطينية والتركيز على أهمية القدس دينياً وثقافياً, وتغيير بعض السلوكيات الخاطئة لدي الطلبة والاهتمام بالسلوك الأفضل.

وعن الفئات المستهدفة يقول لولو : إن الفئة المستهدفة طلاب وطالبات المرحلة الأساسية في المدراس الحكومية والخاصة حيث تم تقسيم الطلبة الي فئات بعد مشاركة 1500 طالب وطالبة علي مستوي مديريات القطاع السبع وتم تصفيتهم الي 56 طالب وطالبة ليتنافسوا على المراكز الأولي.

وتشمل(الفئة الأولي المرحلة الأساسية الصف الثالث والرابع ) و(الفئة الثانية طلبة المرحلة الأساسية من الصف الخامس والسادس) و(الفئة الثالثة طلبة المرحلة الأساسية السابع والثامن ) (والفئة الرابعة المرحلة الاساسية التاسع والعاشر)

وعن المواضيع التي تدخل في المسابقة أوضح لولو أنها تشمل الجانب الديني والروحي من خلال التركيز علي قصص الأنبياء والصحابة ,والجانب الأدبي والشخصيات الوطنية والتركيز علي القدس والبلدات الفلسطينية والجانب الثقافي والأدبي أدب الأطفال من خلال القصص المتوفرة في المكتبات والتي تتناول الأدب العربي والعالمي.

ومسابقة تاج المعرفة 7 هي مسابقة ثقافية سنوية تقوم بها دائرة المكتبات الإدارة العامة للتقنيات التربوية للسنة السابعة علي التوالي.

بدوره يوضح أ. يحيي أبو العوف مشرف تربوي في اللغة العربية من مديرية رفح وأحد أعضاء لجنة التحكيم أن اللجنة تقوم بالاطلاع على الأعمال المقدمة وتقوم بالتحكيم العادل ضمن جدول تقييمي معد سابقاً من أجل الوصول للأفضل وبنتائج صحيحة.

وعن معايير التقييم التي وضعتها اللجنة في الاعتبار بين أبو العوف قدرة الطلبة عن التعبير عما قاموا به مضيفاً طريقة السرد وتمثيل دور الأداء في المواد التي يتم مشاركة فيها.

وعقب أبو العوف عن المعايير بالفن في كتابه موجز للقصة وتحليلها وأخذ العبرة منها وربطها بالواقع, ونوه أبو العوف إلى أن هناك طلبه لديهم قدرات عالية ومتميزة وتفيد المجتمع من خلال مواهبهم العالية في الخطابة والشعر والتمثيل.

بدورة أكد أ.جمال رمضان مشرف تاريخ واجتماعيات بمديرية خان يونس ومن ضمن لجنة التحكيم أن المواد التاريخية المشارك فيها لتعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية وترسيخ العقيدة الفلسطينية مثل القدس والاستيطان والجدار العازل والمدن الفلسطينية.

ويقول رمضان: نعمل علي ترسيخ الانتماء الوطني الفلسطيني للطلبة واستنباط المعارف لدي الطلاب وربط الأحداث في التاريخ بالواقع.

من جانبه يوضح أ. أحمد أبو جريبان مشرف كيمياء من مديرية الوسطي أن المسابقة تساعد في التعرف بإسهامات علماء المسلمين عبر العصور المختلفة في الحضارة الإنسانية والعالمية حيث كان لهم الصدارة في المجالات المختلفة

ويشير أبو جربيان بالاستفادة الكبرى للطلبة من هذه المجالات علي أرض الواقع حيث نقلو معارفهم لزملائهم الأخرين.

وأكد أ. جهاد الأغا مشرف التربية الإسلامية شرق خان يونس بوجود صحوة اسلامية من خلال الأقبال علي الكتب الاسلامية ودراستها ودارسة السيرة النبوية وقصص الانبياء لدي الطلبة.

ويضيف الأغا بأن هذه المسابقة تثري المجتمع بالخطباء والشعراء ورجال الدين لأن هناك طلبة مميزون في هذه الجوانب .

وحول أراء عدد من الطلبة المشاركين فيقول الطالب محمد أنور الطلاع من الصف العاشر من مدرسة المنفلوطي الثانوية ب بمديرية الوسطي أن مشاركته في هذه المسابقة لتعزيز معارفه الدينية والثقافية ,موضحاً بسعادته الغامرة لإظهار قدراته والتعبير عنها أمام لجنه الحكام.

ويقول الطالب براء عادل اسليم من الصف السادس من مدرسة الامام الشافعي مديرية شرق غزة أن أهله ومدرسته ساعدوه وحفزوه للمشاركة في هذه المسابقة ووفروا له الكتب لكي يدرس عليها ويتمني الفوز.

بدوره يوضح الطالب حسام الدين الرنتيسي من الصف السابع مدرسة صرفند الأساسية للبنين من مديرية غرب غزة أنه تعلم الكثير من المفاهيم الاسلامية عن القدس وعن المسجد الأقصى وبعض الأسماء عن المدن والقري الفلسطيني والتي كان يجهلها.

وعن فئة الطالبات توضح الطالبة أسماء ياسر سمحان الصف العاشر من مديرية شرق خان يونس والتي تميزت معدلها الفصلي ب96% انها تشارك في المسابقة من اجل تنمية مواهبها مثل الشعر والخطابة والكتابة وهي تلبي طموحها في المستقبل لتكون صحافية .

وتفتخر سمحان بانها فلسطينية من خلال قراءتها للتاريخ الفلسطيني والذي تعتز فيه وبرجاله وبطولاته العظيمة والتي يعتز بها الانسان الفلسطيني المسلم.

وشاركت الطالبة اسماء في النسخ السابقة من المسابقة وتبين ان هذه المرة أفضل من سابقتها

اما الطالبة ريهام ابراهيم الشرفا الطالبة بالصف العاشر من مدرسة احمد شوقي للبنات مديرية غرب غزة تبين ان لديها حب التنافس والمغامرة وانها متميزة في دارستها حيث حصلت علي معدل 99.7 ولديها حب القراءه والاستطلاع ولأجل ذلك شاركت.

وتبين الشرفا ان هذه المسابقة تقوي شخصيه الطالب وثروته اللغوية والمعرفية وتطمح الطالبة الشرفا ان تكون مدرسة لغة عربيه وتخدم المجتمع وتعلم الاجيال.

هيام صيدم من مدرسة عطا هاشم الشوا الثانية للبنات وهي أمينة مكتبات ومدرسة لغة عربية تبين أنه منذ الاعلان عن المسابقة وهي تجهز طالباتها المشاركات من خلال توفير الكتب والدعم المعنوي وعمل مسابقة تجريبيه.

ويطمح جميع المشاركين والقائمين على هذه المسابقة بالاهتمام الأكبر بها لأن هناك مواهب كبيره لو تم صقلها وتنميه مواهبها سيكون لها الأثر في إفادة المجتمع في المستقبل القريب.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )