• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

وزارة التربية الجزائرية تتراجع عن قرار الخصم من أجور الأساتذة المضربين

الخصم سيكون ضد الأساتذة الرافضين لفكرة التعويض خلال شهر ماي المقبل

بواسطة : admin
 0  0  168
وزارة التربية الجزائرية تتراجع عن قرار الخصم من أجور الأساتذة المضربين
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 قررت وزارة التربية الوطنية تأجيل قرار الخصم من أجور الأساتذة المضربين إلى شهر ماي القادم، شرط الالتزام بتعويض كل الدروس الضائعة إلى غاية الانتهاء من المقرر الدراسي، وفي حال تقاعس أي أستاذ عن التعويض سيتم تطبيق الخصم من الأجور وتطبيق قرار الوزارة، حيث سيتم إيفاد لجان تحقيق لكل مؤسسة تربوية استجابت للإضراب، قصد الوقوف على عملية التعويض بصفة مباشرة من قبل الوزارة.سارع رئيس الديوان على مستوى وزارة التربية عبد المجيد هدواس، إلى إرسال تعليمة لكل مديريات التربية، قصد تجميد القرار المتعلق بالخصم من الأجور وتأجيله إلى غاية شهر ماي، وهو التاريخ الذي ينتهي فيه كل الأساتذة من المقرر الدراسي.وحسب التعليمة التي تحوز «النهار» على نسخة منها، فإن قرار تأجيل الخصم جاء بناء على عدم قبول بعض التلاميذ لاستدراك الدروس واستعداد الأساتذة لتعويضها. من جهة أخرى، أكدت التعليمة أن هذه الإجراءات الواردة في المنشورين رقم 51 و50 تبقى سارية المفعول ميدانيا خصوصا ما تعلق منها بتعويض الحصص الضائعة.وشددت الوزارة على أن عملية تعويض الدروس «واجبة» على كل أستاذ قام بالإضراب كي لا يتم إرضاخ الوزارة لتحديد العتبة التي لا تحبذ تحديدها خلال هذا الموسم الدراسي، وتؤكد الوزارة من خلال هذه التعليمة أنها تلعب على الحبلين، حيث أنه خلال الاجتماع الأخير الذي جمع رئيس الديوان مع التلاميذ أكد لهم أن تعويض الدروس لن يتم على حساب راحتهم وهذا تلبية لرغبتهم، في حين شدد من جهة أخرى على ضرورة قيام الأساتذة بتعويض الدروس ووتهديدهم بالمباشرة في خصم أجورهم بمجرد عدم التزامهم بالتعويض . من جهة أخرى، أكدت النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني «سناباسات» أن قرار وزارة التربية بالخصم من أجور الأساتذة وسياسة التهديد التي تنتهجها ستزيد الأمر توترا، خاصة أن النقابات أكدت أن الإضراب يمكن أن يعود إذا واصلت وزارة التربية في سياسة التهديد.من جهته، اعتبر الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين «إينباف» أن قرار وزارة التربية بتأجيل خصم الأجور خطوة إيجابية، خاصة أن الوزارة راعت من خلال هذا القرار مصلحة التلاميذ وإبداء لحسن النية. ودعا الاتحاد حسب البيان الذي تحوز»النهار» على نسخة منه، كافة الأساتذة إلى التفاعل الإيجابي التام مع مضمون هذه الإرسالية والعمل الحثيث لتعويض الحصص مع توفير كل الأجواء البيداغوجية والتربوية لاستدراك ما فات التلاميذ من دروس جراء الإضراب الأخير، والاهتمام البالغ بالجوانب النفسية، خاصة المقبلون منهم على الامتحانات الرسمية، وهذا بالتنسيق بين الفريق الإداري والتربوي قصد تحقيق نتائج مرضية . أما المجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني «كناباست»، فقد أكد أن قرار وزارة التربية جاء قصد تهدئة الأوضاع، خاصة أن الأساتذة أكدوا أنه في حال تم الخصم من الأجور فلن يكون هناك تعويض للدروس.


التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )