• ×
  • تسجيل

الأحد 11 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

إحالة معلمة سعودية للسجن العام بتهمة حيازة مادة الحشيش

بواسطة : admin
 0  0  107
إحالة معلمة سعودية للسجن العام بتهمة حيازة مادة الحشيش
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
 أحالت إدارة المخدرات بمكة المكرمة، معلمة سعودية (42 عاماً)، للسجن العام حتى انتهاء التحقيقات في قضيتها، المتمثلة في حيازة مادة الحشيش وتورطها في قضية أخلاقية خلوة غير شرعية مع أحد المسؤولين.
علمت سبق بأن المسؤول المتورط بالقضية، سلّم نفسه لإدارة المخدرات بعد التعميم عنه على إثر القضية، كما أنه أبرز بطاقة تخص عملاً رسمياً آخر، غير عمله الذي ذكره لرجال الهيئة، أثناء ضبطه بالجرم المشهود في خلوة وقت صلاة العشاء، وكذلك ما ذكرته المعلمة بالتحقيقات بأنه يعمل في (جهة حساسة)، وأبلغت عن موقع هذه الجهة، وبعض أسماء العاملين معه.
ووُجِّهت للمعلمة اتهامات أخرى منها: وجود طلاسم سحر وشعوذة معمولة لطليقها، ومقاومة رجال الهيئة، حيث جاري تحويل ملف هذه القضايا كل على حدة لهيئة التحقيق والادعاء العام دائرة العرض والأخلاق بحكم الاختصاص، وهي القضية التي انفردت سبق بنشرها، في 2 ربيع الآخر 1435، تحت عنوان القبض على معلمة برفقة مسؤول بجهة حساسة هرب من الموقع بجنون.
وتم التحقيق مع المسؤول في تفاصيل القضية، وصدر الأمر بإيقافه في مقر عمله حتى انتهاء التحقيقات، وأحيل ملف القضية لهيئة التحقيق والادعاء العام، خصوصاً وهي متشعبة وتلخص في قضايا التخلف عن الصلاة وخلوة غير شرعية وإبراز هوية عمله لتخويف رجال الهيئة ومقاومة وهروب من الموقع، وتحريض المرأة على الهرب والمقاومة، وصدم سارتين لمواطنين.
وكانت القضية تشير معلوماتها إلى أن دورية لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (فرع المنصور) كانت تقوم بعملها الميداني، ورصد أعضاؤها سيارة من نوع كرايسلر مظللة، تقف بمنطقة مظلمة بحي الخالدية، بجوار إحدى الحدائق، وكان وضع المرأة وصاحب السيارة يدعو للاشتباه؛ فطلب أعضاء الهيئة من المسؤول إثبات صلته بمرافقته، عندها أبرز بطاقة عمله المهم والحساس، وحاول تخويف رجال الهيئة من وظيفته وعمله، كما طلب من المعلمة النزول من السيارة، والتهجُّم على أعضاء الهيئة، والهرب على قدميها.
وفور حدوث ذلك، تركها وحدها عقب استدعاء الدوريات الأمنية من قِبل رجال الهيئة، وقام بالهرب بالسيارة بطريقة جنونية، وصدم سيارتين كرسيدا وأبيكا، تخصان مواطنَين، كانا يسيران بالشارع الرئيس. عندها حضرت الدوريات الأمنية ودوريات المرور، وجرى إعداد تقرير عن الحادث، الذي سببه المسؤول.
كما عُثر داخل شنطة المعلمة، على سجائر حشيش وطلاسم سِحر وشعوذة، أكدت أنها معمولة لطليقها؛ لمنع أخذ أطفالها منها.
وكشفت التحقيقات عن علاقة المعلمة بالمسؤول ومقر عمله، وبعض التفاصيل عن علاقتهما غير الشرعية؛ وعليه تم تسليم المعلمة لإدارة المخدرات بحي العزيزية؛ لحيازتها كمية من الحشيش والطلاسم، كما تم تسليم بطاقة المسؤول للمخدرات.
وعلمت سبق بأن إدارة المخدرات وهيئة التحقيق والادعاء العام، وجهات عدة، بدأت في التحقيقات، كلٌّ فيما يخصه، قبل إحالة ملف القضية للمحكمة الشرعية، والحكم فيها شرعاً.

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )