• ×
  • تسجيل

السبت 3 ديسمبر 2016 اخر تحديث : أمس

الفائزين في smart brain

طلبة وطالبات فصول الموهبة والإبداع التابعة من الكويت يحصلون على المراكز الأولى المتقدمة من بين 800 طالب وطالبة من جميع أنحاء العالم

بواسطة : admin
 0  0  123
 الفائزين في smart brain
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
  وزير التربية ووزير التعليم العالي أحمد المليفي عبر عن فخره واعتزازه بما حققه ابناء الكويت من طلاب وطالبات فصول الموهبة والابداع من انجاز يستحق ان يفخر به اهل الكويت جميعا والمتمثل في حصول الطلبة والطالبات المشاركين في مسابقة الدولية العقل الذكي على المراكز الاولى المتقدمة من بين 800 طالب وطالبة من جميع انحاء العالم، الامر الذي يؤكد تميز ابناء اهل الكويت العقلي. جاء ذلك خلال استقبال الوزير المليفي لطلبة وطالبات فصول الموهبة والإبداع التابعة لمركز صباح الأحمد للموهبة والابداع، احد مراكز مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، في قاعة التشريفات بمطار الكويت امس الاول، بعد حصولهم على المراكز الأولى في المسابقة الدولية العقل الذكي «smart brain» التي أقيمت في شنغ ماي ـ بالعاصمة التايلندية بانكوك، وكان في استقبال الطلاب الفائزين إلى جانب الوزير المليفي، مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي د.عدنان شهاب الدين ، ووكيلة وزارة التربية مريم الوتيد، وأعضاء مجلس ادارة مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع. وتقدم المليفي بالتهنئة والشكر لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الاحمد على مبادرته السامية بإنشاء مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع بهدف رعاية ودعم أبناء الكويت من الموهوبين وذوي القدرات المتميزة، والذي يتبعه طلاب وطالبات الكويت المشاركون في المسابقة، كما رحب المليفي بالطلاب الفائزين وهنأهم على الفوز بهذه الجائزة العالمية. مشيرا إلى أنه أصر على استقبالهم بنفسه للتعبير عن فخر الكويت واعتزازها بهم وبجائزتهم التي تضع الكويت وأبناءها على رأس قمة الأذكياء في العالم. وأضاف المليفي أن ما حققوه هو إنجاز يضاف إلى انجازات الكويت حيث رفعوا علم بلادهم عاليا في واحدة من أكبر وأهم المحافل الدولية للطلبة الأذكياء في العالم، واستطاعوا ان يثبتوا انفسهم وتميزهم بجدارة فائقة تنبئ عن جيل صاعد من العلماء المتميزين. وقال المليفي للطلاب: «أثبتم أن الطالب الكويتي يمتلك ذكاء خارقا لا يقل إن لم يفق أنداده من طلاب الدول الكبرى والمتقدمة، وما حققتموه من انجاز لهو خير دليل على هذا التميز وهذا الابداع الذي وضعهم في صدارة المشاركين من مختلف دول العالم». وحث المليفي كل طلاب الكويت على الاقتداء بزملائهم الذين كانوا على هذا المستوى الراقي لتمثيل بلادهم في تلك المسابقة التي احتدمت فيها المنافسة بين أكثر من 800 طالب وطالبة من جميع أنحاء العلم. وأكد المليفي أن الطالب الكويتي يمتلك قدرات عقلية وذكاء فطريا ولا بد أن تتاح الفرصة له كي يظهر هذه القدرات الراقية عبر صقل مواهبه وتوسيع مداركه وتنمية قدراته الذهنية. واعتبر وزير التربية انه من اللحظات الجميلة والسعيدة وجود أبنائنا وبناتنا وقد تفوقوا في رحلتهم العلمية وفي أدائهم الذي شرف الكويت. وأبدى المليفي سعادته لتزامن استقبال الطلبة الفائزين في مسابقة العقل الذكي التي ينظمها مركز صباح الاحمد للموهبة والإبداع التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي مع البداية بالاحتفالات الوطنية. وقال المليفي ان في الكويت لدينا سلبيات ولكن لدينا نقاط بيضاء كثيرة وإيجابيات كثيرة علينا ان نسلط الضوء عليها لتكون منارة وقدوة للآخرين. لافتا الى اننا جميعا من طلبة وأهل ومسؤولين نتعاون جميعا وشركاء من اجل توفير وطن جميل وأرض خصبة آمنة مستقرة للجيل المقبل لبناء وطننا الكويت. وأشاد بالتقنية الحديثة التي يطبقها مركز صباح الاحمد في علم الرياضيات لتطوير القدرات الذهنية للأطفال باستخدام الحساب والأرقام للنهوض بقدرات الطفل العقلية. ودعا المليفي إلى تعميم وتطوير برامج الموهبة التي تنمي الأفراد من ذوي القدرات الذهنية الاستثنائية، وممن يتمتعون باستعداد فطري غير عادي في المجالات الإبداعية والأكاديمية والفنية والقيادية. من جانبه، هنأ مدير عام مؤسسة الكويت للتقدم العلمي د.عدنان شهاب الدين الطلبة والطالبات، معربا عن الأمل في المزيد من الابداع والتميز لطلاب الكويت وتحقيق الانجازات العلمية المتميزة لرفع اسم البلاد في المحافل العلمية العالمية، مؤكدا حرص سمو الأمير رئيس مجلس ادارة المؤسسة على دعم ومساندة المتميزين من ابناء الكويت في شتى المجالات،لافتا الى ان انشاء مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع ما هو الا دليل واضح على اهتمام سموه بالشباب عامة وبالمتميزين خاصة. وأضاف د.شهاب الدين:« لقد حظيت المؤسسة منذ انطلاقتها بالعناية والاهتمام الفائقين من صاحب السمو الامير الذي مازال يشملها برعايته ويشرف عليها ويوجهها منذ ان كان رئيسا للوزراء، وان هذا التميز في الرعاية والدعم يضع المؤسسة امام تحديات جادة لتحقيق الطموحات المرجوة منها ولتكون اهلا للثقة وهي مسؤولية تحتم على جميع العاملين في المؤسسة ومراكزها العلمية ان يستشعروها دائما وان يواصلوا سعيهم لتحقيق المزيد من الانجازات الملموسة بكفاءة اكبر وفاعلية اعظم ترقى لرؤية رئيس واعضاء مجلس ادارتها وما ينشده جمهور المستفيدين من انشطتها وما يتطلع اليه المانحون من القطاع الخاص الذين ائتمنوا المؤسسة على تعظيم العائد من مساهماتهم بما ينفع المجتمع. وقال ان ما حققته الكويت من التقدم والازدهار يستلزم لاستدامته ان يؤسس على الارث الانساني المتزايد للمعرفة وتطبيقاتها التقنية التي تتضاعف ابعادها وتتوسع افاقها بتسارع مذهل لا يدع لنا مجالا للتراخي ويوجب علينا العمل المتواصل في نشر ثقافة العلم لدى جميع افراد المجتمع وتشجيع الناشئة والشباب منهم على الانخراط في العلم، والاعلاء من شأن المعرفة ودعم العلماء والباحثين ورعاية الموهوبين والمبدعين، وكشف شهاب الدين النقاب عن مشروع كبير تقوم المؤسسة بدراسته وتنفيذه مع شركات متخصصة لتوفير مواد علمية ترفيهية على الوسائط الحديثة، مضيفا ان هناك اهتماما بفئة الشباب في مركز صباح الاحمد للموهبة والابداع من خلال اختيار افضل الاختراعات والمساعدة على تنفيذها، وتمويل بناء النماذج الأولية مع الشركات العالمية. واعرب عن الأمل في تعميم نموذج فصول الموهبة والابداع على مناطق الكويت بالتعاون مع وزارة التربية، لافتا الى ان هذا احد المشاريع الرئيسية التي يهتم بها مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع. بدورها، عبرت وكيلة وزارة التربية مريم الوتيد عن سعادتها بالتواجد لاستقبال مجموعة من طلبة المرحلة الابتدائية الذين فازوا وحققوا مراكز متقدمة على المستوى العالمي في مسابقة العقل الذكي والخاص بالمهارات الرياضية، مشيرة الى ان المسابقة شارك فيها أكثر من 800 مشارك من مجموعة كبيرة من الدول الأجنبية، لافتة الى ان الكويت كانت الدولة العربية الوحيدة المشاركة، مبدية فخرها بفوز اربع طلبة كويتيين في المراكز الاول والثاني والخامس على مستوى العالم بالإضافة الى حصول الكويت على ميداليتين من أصل ست ميداليات. وجددت الوتيد التأكيد على ان هذا إنجاز يحسب للكويت وقياسي وهي المرة الاولى التي يفوز بها في هذه المراكز، متوجهة بالتهنئة لسمو الأمير والشعب ووزارة التربية وأولياء الأمور، معربة عن أملها في ان يتم احراز المراكز المتقدمة في السنوات المقبلة وعلى الدوام. وأوضحت الوتيد ان الطلبة الفائزين هم من المنخرطين في فصول الموهبة والإبداع في مدرستين في ضاحية عبدالله السالم للبنين والبنات، مشيرة الى ان مدرسة البنات فيها الفصل الخامس يحتوي على 16 طالبة، بينما تحتضن مدرسة البنين 15 طالبا. وكشفت الوتيد عن عزم الوزارة التوسع العام المقبل في صفوف الموهبة والإبداع في الصف السادس وافتتاح الصف الخامس في منطقة الأحمدي التعليمية، اضافة الى البرنامج المكثف الذي أعطى لهؤلاء الطلبة المهارات الرياضية التي تمكن الطالب من اجراء عمليات حسابية بصورة سريعة، ناهيك عن برنامج مساند لهذه المسابقة وكل ذلك بفضل جهد مركز صباح الاحمد بالتعاون مع وزارة التربية. وحول التوجه لإنشاء أكاديمية للموهوبين، لفتت الوتيد الى ان هذا الامر من المشاريع التي ستستمر فيها الوزارة مع مركز صباح الاحمد، مشيرة الى اننا نتعاون الان مع جامعتين أميركيتين عريقتين هما هوبكنز وبوردو ومعروفتين بمتابعة الطلبة الفائقين، مبدية أملها في ان يتم الافتتاح في المستقبل القريب. وبينت ان التعاون مع مركز صباح الاحمد للموهبة والإبداع وبوجود المناهج الجديدة في العلوم والرياضيات واللغات سيكون هناك تطوير في التدريس والبرامج المستندة للطلبة، لافتة الى ان الامر لن يكون فقط للموهوبين بل لجميع الطلبة للاستفادة من البرامج لتعميم الفائدة على الجميع. من جانبه، أكد مدير عام مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع د.عمر البناي على اهمية تدريب الطلبة والطالبات الموهوبين وإخضاعهم لأحدث البرامج التدريبية في المجالات العلمية المختلفة والعمل على صقل مهاراتهن لاحداث الأهداف المنشودة وايجاد فئة متميزة من الأبناء تكون النواة لمخترعي وعلماء المستقبل. وأضاف أن فصول الموهبة والابداع التي اقيمت بالتعاون مع وزارة التربية تم التخطيط والإعداد لها بشكل علمي مدروس، وبتوجيهات من صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، والذي يولي العلم والعلماء كل الاهتمام والرعاية، ليكونوا السلاح الحقيقي للكويت ودرعها القوية في تحقيق التقدم العلمي والدخول في مصاف الدول المتطورة. بدورها، أعربت رئيسة قسم العلاقات العامة والاعلام في مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع شيماء الشريدة عن بالغ سعادتها بهذا الانجاز الذي حققه طلبة وطالبات فصول الموهبة والابداع التابعة لمركز صباح الأحمد وقالت الشريدة ان المركز يحرص دائما على مشاركة الطلبة الموهوبين في مثل هذه المحافل العلمية العالمية من اجل صقل مهاراتهم وتوسيع مداركهم وتنمية قدراتهم الذهنية

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )