• ×
  • تسجيل

الجمعة 9 ديسمبر 2016 اخر تحديث : اليوم

خروج مظاهرات محدودة في مناطق متعددة من مدن وانباء عن سقوط جرحى

بواسطة : admin
 0  0  390
خروج مظاهرات محدودة في مناطق متعددة من مدن وانباء عن سقوط جرحى
زيادة حجم الخطزيادة حجم الخط مسحمسح إنقاص حجم الخطإنقاص حجم الخط
إرسال لصديق
طباعة
حفظ باسم
سيريا نيوز  شهدت عدة مناطق في مدن سورية كما في كل اسبوع منذ 10 اسابيع خروج مظاهرات محدودة بعد صلاة الجمعة ترفع شعارات سياسية وتنادي بالحرية فيما شهدت بعضها اشتباكات كمظاهرة منطقة الميدان في دمشق.

وقال مراسلنا في منطقة الميدان بانه خرج العشرات في منطقة الميدان في ظل تواجد أمني مكثف وتم اطلاق القنابل المسيلة للدموع واصابة شخص بجراح على الأقل والقيام بجملة من الإعتقالات من قبل رجال الامن.
فيما نقل مراسلنا في محافظة الحسكة نقلا عن اهالي في القامشلي بأنه " خرج حوالي 300 شخص من جامع قاسمو بعد الانتهاء من صلاة الجمعة في مدينة (القامشلي) واتجهوا إلى دوار الهلالية هتف البعض منهم بشعارات سياسية رفضها آخرون مما سبب انقسام بين المتظاهرين.

كذلك الامر وبحسب مراسلنا في منطقة داريا فقد خرجت مظاهرة تعدادها يفوق الـ 1000 شخص رددت بعض الهتافات السياسية وانفصت دون حصول اي صدامات مع الامن الذي كان بالمكان.

وقام التلفزين السوري اليوم بنقل اخبار ومشاهد مصورة من اكثر من منطقة شهدت مظاهرات وتحدث عن اعداد تتراوح بين العشرات والالاف في بعض المناطق، فيما اورد خبرا عن وقوع جرحى من قوات الامن في الزبداني.

وتعتبر عملية التظاهر مخالفة لقانون صدر قبل اكثر من شهر نظم عملية التظاهر والزم اية مظاهرة بوجوب الحصول على موافقة من وزارة الداخلية.

واستمر سوريون بالخروج في مظاهرات متفرقة في اكثر من مدينة منذ منتصف شهر آذار الماضي تركزت في آبام الجمعة ينادون للحرية والاصلاح تزامنت مع وقوع حوادث اطلاق نار راح ضحيته مئات المدنيين والعسكريين.

وتحمل منظمات حقوق الانسان وناشطون حقوقيون مسؤولية حوادث القتل التي رافقت عمليات التظاهر الى السلطات السورية ، فيما دأبت مصادر رسمية على اتهام جماعات ارهابية مسلحة بالقيام باعمال القتل والتخريب والاعتداء على نقاط عسكرية وامنية بهدف زعزعة امن واستقرار سوريا والنيل من مواقفها الوطنية والاقليمية.

وكانت الولايات المتحدة الاميركية ودول اوربية فرضت عقوبات على عدة شخصيات في سوريا على رأسها الرئيس الاسد على خلفية ما وصفوه بـ "قمع الاحتجاجات".
فيما ترى مصادر مقربة من السلطة بان هذه الخطوات "تأتي جزءا من استمرار الضغوط لفرض إرادة غربية على القرار السوري"

ودفعت بعض الاحداث الى تدخل وحدات من الجيش في مناطق درعا وبانياس وحمص وتلكلخ وبعض مناطق ريف دمشق واجه خلالها مسلحين ووقع في صفوفه عشرات الشهداء.
سيريانيوز

التعليقات

التعليقات ( 0 )

التعليقات ( 0 )